انفلونزا الدراااااسة

في الاسلبيع الماضية كلنا سمعنا بإنفلونزا الخنازير والحملة الإعلامية الضخمة التي رافقت هذا المرض
وأنه حصيلة فيروسين هو فيروس إنفلونزا الطيور وإنفلونزا الإنسان والرعب الأكبر انه ينتقل من
الانسان الى إنسان عن طريق التنفس مما يعني اذا انتشر فإنه سيكون وباء عالمي.
لست في صدد الحديث عن هذه الإنفلونزا بل عن انفلونزا جديدة يعاني منها اكثرنا منها الان او بعضنا
إنفلونزا عجيبة في تاثيرها ومفعولها .
هذا الوباء تظهر ملامح بدايته في الشهر الاخير للإمتحانات بشكل عام وهنا سوف أتحدث عن الإمتحانات
الجامعية وهو الشهر الذي يسبق شهر الامتحانات حيث يبدا الحصار بمختلف اشكاله وألوانه ولا تسمع إلا
كلمة واحدة :(قم إلى الدراسة لم يبقى لك إلا ايام قليلة وأنت لم تفتح الكتاب…).
أما العبارة التي اكرهها وأحس أنها تظلم الكمبيوتر فهي:
((اترك جهاز الكمبيوتر فهو لن يفيدك بشيء))
لا أعرف كيف يفكرون وهل هم على خطأ أم نحن دائما لا تفارق ألسنتهم إنظر الى فلان لم يبقى له شيء
ويتخرج ولو كنت دخلت الفرع كذا لكان افضل من الذي أنت فيه الأن …….زتخرج الأن وبعدها إفعل
ماتريد (حكي غير معقول )هذه الكلمات تسبب لي أكبر ازعاج وقلق وكرهللجامعة والدراسة فيها وخاصة
وخاصة واني مبتعد قليل عن الدوام في المحاضرات وحتى جلسات العملي وذلك كله بسبب رسوبي في السنة
الماضية يعني انني بعيد كل البعد عن جو الدراسة!!!.
حقيقة لا أدري ما يصيبني عندما أجلس إلى الدراسة ابدأ با التفكير ماذا سأفعل على الكمبيوتر وماهي المواقع
التي يجب أن أزورها اليوم وماذا سأكتب في المدونة ويجب أن أطرح أسلوب ومواضيع بشكل
مختلف وووو….
يبدأ رأسي يؤلمني وعيوني تشعر بالنعاس ناهيك عن الإنفلونزا التي ترافقني في الدراسة في الدراسة وملل
وشعور بالضيق وعشق لا موصوف للخروج من البيت والهروب من موشحات الدراسة وحب رهيب لأن
يرن جوالي ويقول لي أحدهم تعال إلى جهازي معطل شيء رائع
هذه الأعراض أطلقت عليها إنفلونزا الدراسة فهل تملك أنت شيئا منها أوغيرها ؟؟
سأقول لكم أمرا هذه الإنفلونزا أخطر من إنفلونزا الخنازير لأنها حصيلة أكثر من فيروس منها المناهج الدراسية
والكتب وفيروس وضع أسئلة المواد وهذا أعتبره أحقر فيروس وفيروس تصليح الدكاترة للمواد ومزاجهم
وفيروس الأهل والحاهم على الدراسة .
هذا ما تفشى عندنا هذه الأيام انها إنفلونزا الدراسة وليست إنفلونزا الخنازير..

في الأسابيع الماضية كلنا سمعنا بإنفلونزا الخنازير والحملة الإعلامية الضخمة التي رافقت هذا المرض وأنه حصيلة فيروسين هو فيروس إنفلونزا الطيور وإنفلونزا الإنسان والرعب الأكبر انه ينتقل من الانسان الى إنسان عن طريق التنفس مما يعني اذا انتشر فإنه سيكون وباء عالمي.

لست في صدد الحديث عن هذه الإنفلونزا بل عن انفلونزا جديدة يعاني منها اكثرنا منها الان او بعضنا إنفلونزا عجيبة في تاثيرها ومفعولها .

هذا الوباء تظهر ملامح بدايته في الشهر الاخير للإمتحانات بشكل عام وهنا سوف أتحدث عن الإمتحانات الجامعية وهو الشهر الذي يسبق شهر الامتحانات حيث يبدا الحصار بمختلف اشكاله وألوانه ولا تسمع إلا كلمة واحدة : (((  قم إلى الدراسة لم يبقى لك إلا ايام قليلة وأنت لم تفتح الكتاب……))).

أما العبارة التي اكرهها وأحس أنها تظلم الكمبيوتر فهي: (( اترك جهاز الكمبيوتر فهو لن يفيدك بشيء كفاك تضيعا” للوقت عليه !!!!!!!! ))

لا أعرف كيف يفكرون وهل هم على خطأ أم نحن !!!!!!!!!

دائما لا تفارق ألسنتهم انظر الى فلان لم يبقى له شيء ويتخرج ولو كنت دخلت الفرع كذا لكان أفضل من الذي أنت فيه الأن ……. تخرج الأن وبعدها افعل ماتريد (حكي غير معقول ) !!!!!!!

هذه الكلمات تسبب لي أكبر ازعاج وقلق وكره للجامعة و للدراسة فيها وخاصة  وأني مبتعد قليل عن الدوام في المحاضرات وحتى جلسات العملي وذلك كله بسبب رسوبي في السنة الماضية يعني انني بعيد كل البعد عن جو الدراسة!!!.

حقيقة لا أدري ما يصيبني عندما اجلس إلى الدراسة أبدأ با التفكير ماذا سأفعل على الكمبيوتر وماهي المواقع التي يجب أن أزورها اليوم وماذا سأكتب في المدونة ويجب أن أطرح أسلوب ومواضيع بشكل مختلف  و  و و و……. يبدأ رأسي يؤلمني وعيوني تشعر بالنعاس ناهيك عن الإنفلونزا التي ترافقني في الدراسة وملل وشعور بالضيق وعشق لا يوصف للخروج من البيت والهروب من موشحات الدراسة وحب رهيب لأن يرن جوالي ويقول لي أحدهم تعال إلي جهازي معطل شيء رائع 🙂 🙂

سأقول لكم أمرا هذه الإنفلونزا أخطر من انفلونزا الخنازير لأنها حصيلة أكثر من فيروس منها فيروس  المناهج الدراسية و الكتب و فيروس وضع نموذج  أسئلة المواد وهذا أعتبره أحقر فيروس و فيروس تصليح الدكاترة للمواد و مزاجهم  🙂 و فيروس الأهل والحاحهم على الدراسة .

هذا ما تفشى عندنا هذه الأيام انها إنفلونزا الدراسة وليست إنفلونزا الخنازير…….!!!!!!

هذه الأعراض أطلقت عليها انفلونزا الدراسة فهل تملك أنت شيئا منها أوغيرها ؟؟؟؟؟؟  اذا عندك شيء أخر حابب تضيفه ضعه في الرد أو أن ترد علي بمقالة أخرى في مدونتك  أكون لك شاكرا”  🙂  .

fluChicken

Advertisements

الأوسمة: , ,

12 تعليق to “انفلونزا الدراااااسة”

  1. Ahmad . M . G Says:

    🙂 😦

  2. tareef Says:

    ياعين … أحلى توصيف للأجواء التي لدي:

    ” اترك جهاز الكمبيوتر فهو لن يفيدك بشيء كفاك تضيعا” للوقت عليه”
    “انظر الى فلان ”
    “يبدأ رأسي يؤلمني وعيوني تشعر بالنعاس ” يا لطيف على هالدقة بالوصف

    لكنك نسيت الفيروس الأهم في تكوين مرض انفلونزا الدراسة … ألا وهو فيروس “القصور الذاتي” .. الذي لو لم يكن لدي لما استطاعت الفيروسات الأخرى أن تفعل فعلها … آه الحقيقة مرة … بس لو نظر كل واحد بدقة لأدرك أنه هو أساس المشكلة وعمودها الفقري والعوامل الأخرى تقوم بالتعرية والكشف عن مواطن الخلل في شخصيته … الكلام قاسي على نفسي (كوني مصاب بإنفلونزا الدراسة SCH1 ) ولكنه الحقيقة …. يا الله

    سلاااااام

  3. rafiktech Says:

    هلا طريف 🙂 …….على عيني القصور الذاتي و لكن ألا ترى أن القصور هذا هو محصلة التأكيد و الالحاح و الشيء الكثير منه و الكلمات الباردة !!!!!!!!
    تصبح عندك ردة فعل هي أفضل نتائجها هو القصور الذاتي و أتمنى أن لا تتطور لتصبح أكبر من ذلك ……ما رأيك ؟؟؟؟؟؟

  4. tareef Says:

    ” القصور هذا هو محصلة التأكيد و الالحاح و الشيء الكثير منه و الكلمات الباردة !!!!!!!!
    تصبح عندك ردة فعل هي أفضل نتائجها هو القصور الذاتي و أتمنى أن لا تتطور لتصبح أكبر من ذلك ……ما رأيك ؟؟؟؟؟؟”

    هذا ما يسميه علماء النفس “إبداء الإحتجاج والغضب” حيث نلجأ لتسويف الأعمال المهمة كتعبير عن غضبنا تجاه شخص آخر. فقد تلح عليك زوجتك بالقيام ببعض الإصلاحات في المنزل مما يشعرك بالغضب والتضايق وتقرر أن تؤجلها “حتى ترى مع من تتكلم!” وبالمثل؛ يطلب منك رئيسك في العمل القيام بمهمة إضافية فتثور ثائرتك “هل يظن أني خادم عنده. سوف أريه!” فتقرر تأجيل العمل مما يغضب مديرك ويقدم عنك تقريرا يحرمك من الترقية في السنة القادمة

    إقتباسا من كتاب “القرار في يديك”

    كل هذا الكلام صحيح تماماً، ولكنه فيروس آخر لا علاقة له بفيروس “القصور الذاتي” (حاسس حالي صرت دكتور) دعني أشرح :
    حتى أنجح في عمل من الأعمال فهناك جهد شخصي يبذل، وهناك بيئة تساعد، وهناك محفزات، وهناك أهل يساعدون، وهناك أصدقاء يدعمون، وهناك أشياء عديدة تساعد على النجاح، وعندما أقع في حزمة من المشكلات فإنني أعتقد أني أنا الأساس في هذه المشكلات وليس فلانا وليس البيئة الصعبة لأن هناك أشخاصا يعيشون أيضا في بيئة صعبة ومع ذلك لم يقعوا فيما وقعت فيه بل استطاعوا ان يتجاوزا العقبات …
    القصور الذاتي هو أنني لم أهيئ نفسي ولم أستعد ولم أصبر ولم أتدرب وليس لدي هندسة فكرية ونفسية قوية لمواجهة التحديات
    نعم .. هناك مشكلات ولا شك يصنعها لنا الآخرون، الآباء والأمهات مثلا، لكن صلب هذه المشكلات واساسها انما يأتي غالبا من الأشخاص أنفسهم

    هذه الحقيقة مرة وتحملني المسؤولية شبه الكاملة .. وهي قاسية على النفس
    لكنها الحقيقة
    دوما …. نحن أصدقاء للحقيقة

    سلام

  5. ريــم Says:

    على فكرة … أعراض أنفلونزا الدراسة مارح تفارقك بمجرد التخرج
    انا اتخرجت من سنة و لسه كل فترة و فترة بيجيني كوابيس اني رايحة على الفحص و مو مخلصة المادة .. او اني رايحة على فحص المادة الخطأ .. و بصحى من نومي مرعوبة وبحمد ربنا مية مرة انو منام و اني انا خلللللللصت من هالهم .. 🙂

  6. rafiktech Says:

    ههههههههههههه هلا أختي ريم 🙂 الله يبشرك بالخير على هالخبرية ……..و كمان رااااح نشوف كوابيس علشان الجامعة 😦

  7. rafiktech Says:

    هلا طريف 🙂 ……..الله الله شو هالكلام ….هي المرة قد أوافقك بعض الشيء 😦

  8. Mazen Says:

    لفتت انتباهي هذه العبارة
    “(( اترك جهاز الكمبيوتر فهو لن يفيدك بشيء كفاك تضيعا” للوقت عليه !!!!!!!! ))”
    هذه العبارة قد تصلح للطلبة الفيزيائيين أو العاديين 😀
    أما الافتراضيّون “مثلنا” سيكون هذا “التوبيخ” معاكساً :
    “ليه مانك قاعد على الكمبيوتر حاج تضيع وقت ع الفاضي ، يلا شغلوا فوراً وقوم درووس ” 😛
    سلامة 🙂

  9. rafiktech Says:

    هههههههههههه هلا أخي مازن 🙂 …….أصبح أنتم بعكسنا تماما” يا ريت كنت أدرس افتراضي مشان أهلي يقولون لي قم الى الكمبيوتر 😦

  10. zaid Says:

    مرحبا انا زيد انا الحمدلله خلصت سنه اولى حاسوب بفشل ذريع وحاب ان الدكاترة تنقرض
    الدراسة راحت عالفاضي اصلا لازم احنا اللي ندرس تخصصات حاسوبية ما ندرس الا عملي
    وبدون علامات…….ياااااااريت…..السنة اللي مضت ما فتحت الجهاز يوم على بعضه
    كله فيزيا رياضيات الخ الخ الخ وحاسوب ياااااااحسرتي عالبرمجه بدي احول تخصصي عربي

  11. rafiktech Says:

    هلا زيد 🙂 طول بالك إن شاء الله كله خير و هذا ما اسمه فشل و انما تجربة تستفيد منها و أنا مريت بفس التجربة و استفدت من اشياء جيدة

    شد همتك 🙂

  12. عبدالله Says:

    فعلا كلام من الواقع وتعليقات جميلة واقعية مع خالص المحبة لجامعاتنا ومجتمعاتنا

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: