هل نسينا غزة الجريحة

s071219174433

على ما يبدو أنه لم يعد أحد منا يأبه لحال أهلنا في فلسطين كلها و خاصة” في قطاع غزة . هل نسينا أننا مقبلون على أيام مباركة هي أيام عيد الضحى المبارك . هل ما زلنا نفكر كيف يكون تحضيرهم للعيد و استعداهم له .

فلنفكر و نتأمل قليلا” بما هم عليه اليوم و كيف يعانون من أقل الخدمات الصغيرة  التي لا نفكر بها نحن و لا نشعر بنعمتها فما بالكم بمتطلبات العيد التي لا تنتهي و احتياجات الأطفال من ملابس و ألعاب و طعام  ليكون لهم عيد مثل غيرهم من اخوانهم العرب .

أيام قليلة تفصلنا عن العيد و هم الى اليوم لم تصل أي من المساعدات الخجولة من أشقائهم العرب .

المعابر مغلقة الا نادرا” في حال تم فتح معبر رفح فإنه يفتح لساعات معدودة خجولة لا تكاد تكفي المئات لشراء حوائجهم , القوافل تقف على الحدود تنتظر الأوامر الاسرائيلية , السفن تهدد و يعترض طريقها .

ثم بعد كل هذا يأتي سيادة  رئيس الوزراء الفلسطيني  و يقول : (( إن موظفي الحكومة في قطاع غزة لن يحصلوا على رواتب الشهر الجاري بسبب نقص شديد في السيولة بالبنوك الفلسطينية هناك. وذكر فياض أن الحكومة ستحول أموالا الى بنوك غزة يوم الاربعاء لكن حصارا اسرائيليا حال دون تحويل مبالغ مالية كافية الى القطاع الساحلي الذي تديره حركة المقاومة الاسلامية (حماس) في الوقت المناسب لتغطية رواتب أكثر من 77 ألف موظف في الحكومة )) ……….ما رأيكم !!!!!!!!!!

أيام عصيبة ستمر على اهلنا في فلسطين نسأل الله الصبر لهم و ان ييسر أمورهم .


Advertisements

الأوسمة: , ,

33 تعليق to “هل نسينا غزة الجريحة”

  1. مداحي العيد Says:

    > السلام عليكم ورحمة الله أحييكم يا إخوتي الصامدين

    > من أجل قضيتكم العادلة فأنتم الأعلون والله تعالى
    > معكم لأنكم تُدافعون عن عرضكم وأرضكم المغتصبة
    > وكل من دافع عن حقه المشروع فسيأتي اليوم الذي
    > سينتصر فيه نصر معززا نصرا كبيرا ولكن رغم قصيدتي
    > التي عبرت فيها عن حق المظلومين والمشردين في أراضي فلسطين
    > الحبيبة إلا أنني لم أف لكم حقكم الذي تستحقونه الشاعر العصامي مداحي العيد من الجزائر العزيزة
    > إلى أرض غــزة المصابة والفرج قريب والفرج قريب إن شاء الله تعالى فهو نعم المولى ونعم النصير
    >
    > أيا غـزة الربـــــاط أنت صمدت
    > بعـزم يـقـل في زمـان الشقاق
    > ستنتصرين رغـم كـيد الدهاة
    > عـلى المفـسدين بعـد الوفاق
    > رأينا ضراوة الهجــوم الذي لم
    > يمّـــيـز بتدمــيـره بين الرفاق
    > قنابلهم تُزيل خــوف النفوس
    لمتابعة القصيدة انقر على الرابط التالي http://tinypaste.com/92199

  2. rafiktech Says:

    و عليكم السلام ورحمة الله وبركاته

    أهلا” أخي مداحي 🙂 و بارك الله فيك على هذه الأبيات الرااااائعة

  3. مداحي العيد Says:

    التعليقات

    الاسم: مداحي العيد
    التاريخ: 27/10/2007 18:33:55

    October 7, 2007 | 6:49 PM
    [You have replied.] meddahi has sent you a message:

    من بـحـر الـطـويل 2006/02/04 الشاعر العصامي مداحي العيد

    أُصلّي مُسلّـما بتعْـبـيـر إنشـادي .///. عـلـى أحـمـدَ الـذي أتـى بالـرَّشـاد …

    أبَى زهرةَ الدُّنيا ونعْـمتَها زُهــــــدا .///. تهـجَّــدَ فـي لـيــل غــشا بالسّّــواد….

    فصلَّـى علـيه ربُُّــنـا رحــــــــمةً منه .///. وجــبــريـلُ فـي علــــــوه بالوداد….

    وفي ليـلة القــدر هــــــــداهُ بـآيــاتٍ ///..مُـــوجّـــهـةً رســــولــَهُ للـمُــــراد ….

    دعـا قـومَهُ لـنْـبـذ شـــــــرْك مُخـلّـد .///. لصـاحـبـه فـي المُهـلـكـات الشّـداد ….

    فــآمـنَ بعْــضُـهـُم بـغـــــــيـر تــردُّد .///. فصلَّوا وراء المُصطفى في البـواد

    .,وسُـنَّتُهُ شفتْ شغافَ القُلوب مــــنْ.///. ضغـــائنَ فرَّقـتْ صفــوفَ الأســاد…..

    وأخــلاقـُهُ كـانـتْ كــقـُـــــــرآن ربّـه.///. فَسُـمّـيَ بـالأمــيــن بـعــدَ الــمــلاد …..

    لمتابعة القصيدة تفضل على الرابط التالي http://tinypaste.com/bb24d

  4. مداحي العيد Says:

    3 – الاسم : مداحي العيد من : meddahi1laid@hotmail.fr تاريخ المشاركة : 11/11/1429 هـ
    السلام عليكم ورحمة الله أما بعد أشكركم
    جزيل الشكر فأنتم حماة المعرفة الإنسانية
    من الضياع في عصر اختلط فيه الحابل بالنابل
    وذلك ما تم إلا عندما غابت النخب الثقافية من الساحة الأدبية لا أدري أمن عقم أصاب تلك النخب من أم من بعض الأمور التي لا نعلمها
    أرغمتهم على الإنسحاب غضبا واشمئزازا
    من تهميس صريح لا مبرر له . عندي فأنا جديد على الساحة الأدبية نوعا ما فإني أعان من تلك المشكلة المرهقة ألا و هي عدم الإهتمام
    بأعمالي الأدبية رغم أنها قد انتشرت إنتشارا
    واسعا مثبتة جدارتها الأدبية و الإبداعية .
    و لكن هذه ليست حجة مقنعة لكي أنسحب
    من الساحة الأدبية فمن جملة سنن الحياة و قوانينها الثابتة في الطبيعة هي الثباة على المبدإ والإصرار في مواجهة جميع المصاعب
    التي تعترض طريقنا حتى نصل إلى القمة
    الشماء والتي سنرى من خلالها كل المناظر الجميلة … وحينها سنتشوق إلى تلك المغامرات التي كانت تعترضنا بمشاكلها لأنها أطلعتنا على كثير من المعارف التي كنا نجهلها وشكرا العيد
    : الحق في الجمعة الشاعر مداحي العيد (التقييم: 0)
    بواسطة في الأربعاء 05 نوفمبر 2008
    الشاعر العصامي مـداحي العـيـد من بحر الرمل
    الذكرى 54 لاندلاع الثورة الجزائرية المظفرة
    04‏ .لوفمبر ‏,2008

    السلام عليكم لقد نقحت القصيدة من جديد وأضفت لها بعض الأبيات الشعرية المناسبة وغيرت بعض القوافي
    وكذلك وضعت بعض الأبيات في مكانها المناسب
    لأنها الشعر دائما يحث الشاعر على البحث والتنقيب
    والتحسين لأن الإبداع الشعري ليس بالأمر السهل
    كما يتصوره بعض الناس بل بل هو عمل مستمر
    من الجهود المضنية العيد مشكرا

    قصيدة رااااائعة و لكن لطولها و ضعتها في رابط ثاني http://tinypaste.com/6d932

  5. rafiktech Says:

    الله يعطيك ألف عافية أخي مداحي على هذا العمل الرااااااائع ……..جزاك الله كل خير
    و لكن وضعت القصائد في روابط أخرى لكي لا يصبح تمرير الموضوع طويلا” 🙂

  6. مداحي العيد Says:

    الشاعر العصامي مداحي العيد أيا قدس نحن قادمون ..البحر الطويل
    04/06/2008
    أيا قدس نحن قادمون على الخيل
    نثــيــر صعــيد الأرض عنك دفاعا
    نُقاومُ كل معتـــــــــــدٍ متغطرسٍ
    يُحارب عن وهــــمٍ نفيسٍ خداعا
    لقد ساءت الأمور من ظلمهم طُراً
    لقد فر أهــــــــلها جميعا سراعا
    فقال الأبـــــــــــاة منهم لن نفرط
    بشبرٍ من القدس الشريف متاعا
    سيجمعنا القدر حـــــتما بساحةٍ
    يُحددها الإلـــــه فــــــيها انتفاعا
    ستنطقُ أشجــارٌ بخارقة دنــــت
    تدل على من غيـــــروا الأوضاعا
    ستُخبر أحجارٌ عن المختفي الذي
    تتمة القصيدة

    بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على أشرف المرسلين
    وعلى آله وأصحابه أجمعين ومن تبعهم إلى يوم الدين
    أما بعد إن الأمة الإسلامية تمر اليوم بأخطر مرحلة من المراحل
    إنها مرحلة الكينونة أكون أو لا أكون إنها مرحلة فرض الوجود مرحلة
    الكيان الإسلامي الشامل الطاهر من كل شوائب الشرك والخرافة
    الكيان الإسلامي العادل اذي يعطي كل ذي حق حقه و لا يظلم ربك أحدا
    إن الحيرية لا تعطى بالنقاشات و بالمجاملات و بالمعانقات بل تُنال
    بمقاوة والمحتل الغاصب الذي هو الآن يُقتل النساء و يئد الأطفال تحت أنقاض
    صواريخهم الجهنمية المحرمة دوليا إنها آخر ما قد أنتجه العلم الحديث من صوريخ
    فسفورية على من يُوجهونها هل هم يُوجهونها إلى ساحة المعركة كلا بل هم
    يُوجهونها مباشرة وبدون أدنى رحمة أو حياء من الناس أجمعين
    نحو أولئك الأشبال الرضع و نحو أولئك الشيوخ الركع و نحو البهائم الرتع
    إنهم أعداء الإنسانية وأعداء الطبيعة وأعداء كل ما خلقه الله تعالى على وجه
    المعمورة قاطبة فأين هي منظمات حقوق الإنسان أين هي الآن
    التي لم تُحرك ساكنا حتى الآن وقد سقط شهيدا عشرات المئات من
    الشهداء والشهيدات الأعزة نعم لقد استشهدوا وهم في الميدان دون خوف أو
    لأنهم يُؤمنون بقضيتهم العادلة إنهم يُؤمنون بأنهم على الحق سائرون
    وكل متخاذل وخصوصا في هذه المرحلة الحاسمة
    إن التاريخ غدا لن يرحمه و لن يجد لنفسه مبررا يحمي به كرامته المسلوبة
    نعم تمر الأزمان و تبقى الأعمال شاهدة على التاريخ

    أخوكم المحب والوفي الشاعر العصامي مداحي العيد من الجزائر العزيزة

    والمـــــــــــــــجد والخلــــــــــــود لكل شهــــــــــدائنا الأبـــــــــرار
    والنصـــــــــــــر آت إن شاء الله تعالى
    ولن يضــــــــــيع حـــــــــــــــــق وراءه مطــــــالب
    وشكــــــــــــــــــــرا لكم جميعا

  7. مداحي العيد Says:

    > السلام عليكم ورحمة الله أحييكم يا إخوتي الصامدين
    > من أجل قضيتكم العادلة فأنتم الأعلون والله تعالى
    > معكم لأنكم تُدافعون عن عرضكم وأرضكم المغتصبة
    > وكل من دافع عن حقه المشروع فسيأتي اليوم الذي
    > سينتصر فيه نصر معززا نصرا كبيرا ولكن رغم قصيدتي
    > التي عبرت فيها عن حق المظلومين والمشردين في أراضي فلسطين
    > الحبيبة إلا أنني لم أف لكم حقكم الذي تستحقونه الشاعر العصامي مداحي العيد من الجزائر العزيزة
    > إلى أرض غــزة المصابة والفرج قريب والفرج قريب إن شاء الله تعالى فهو نعم المولى ونعم النصير
    >11111111السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    ـما بعد أوجه تحياتي الخالصة من كل قلبي المحب لكل الشعب الفلسطيني المعذب وخوصا أهل غزة المرابطون
    التتمة في الرابط التالي

  8. مداحي العيد Says:

    لقد نظمت هذه القصيدة منذ أربعة سنوات وا‘دت صياغتها خلال هذه الأسابيع صياغة كلية
    لقد أصلحت خلل الوزن وأضفت إليها العديد من الأبيات الشعرية ذات الصور المثكفة
    لقد ولّدْتُ من 18 بيتا حوالي 35 بيتا أخرى وما زالت لم تكتمل البيات التي نظمتها في خلال السنوات الأربع الماضية غذكانت تحتوي القصيدة الأصلية على42 بيتا أرجو ان تعجب القراء الكرام
    وشكرا

    08/08/2005 // 18/02/2009……

    القصيدة هنا

  9. مداحي العيد Says:

    أهدي هذه المعلقة التي نظمتها من أجل أهــل غـــزة الأبطال
    الذين قد صمدوا في وجه قوى الظلم والعدوان التي لا تريد لنور
    الســــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــلام
    والأمن أن ينتشر في هذا الوجود ولكن مهما طال ليل الظلام فلا
    بد للنهار أن يعود فهذه هي قوانين الوجود الذي أنشأها رب الكون
    فأملنا في الانتصار منشود حتى يعم السلام العادل ويخسأ
    فيها الظالمون في كهف منبوذ لأن الحياة
    مبنية على البر والتقوى ومن أراد غير ذلك فدائرة السوء
    عليه ستعود إن الإنسان جبله الله تعالى على الفطرة السوية النبيلة
    التي تحب الخير والجمال والعدالة والمعرفة التي تربــــط بين بـني
    البشري جميعا على البر والتقوى وصناعة المعروف مـــع الجميع
    وإني مستبشر بأن السلام سيعود إلى الساحة فارضا وجوده لأن
    الناس في زماننا كرهت من الحروب ومن الأزمات الخانقة
    التي تُسببها ضريبة الحروب الباهظة الثمن إني أرى بوادر الأمن
    والسلام تلوح في أفق السماء الصافية سيعيش كل أبناء هذه المعمورة
    مع بعضهم البعض بأمن وسلام يتبادلون فيما بينهم تحية الإحترام المتبادل
    ولكن يجب أن يقـف أولئك الذين يثيرون الفتنة بين الناس لإشعال
    نار الحروب المدمرة فأنا أرجو من كل عاقل أن يخفض من لهجته
    الحادة حتى نتوصل إلى جميع الحلول المرضية التي يتفق عليها الطرفين
    فلا يُفيدنا الآن ذلك التعنت الذي يزيد من ضراوة النوائب التي قد أصابت أمتـنا
    وأهلنا بمصائب لا تتحملها الجمال بين صحرائها
    فالصبر والرباط هو الذي سنكسب به غايتنا النبيلة إن شاء الله تعالى
    الشاعر العصامي مداحي العـيـد من الجزائر العزيزة وشكرا

  10. مداحي العيد Says:

    بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على أشرق المرسلين أما بعد
    لقد شغلت بالي اليوم إحدى الأخبار
    التي نُشرت في جريدة الشروق اليومي
    ومن عادتي أنني لا أخوض في الأخبار التي تُنشر في الجرائد لأن مهمتي هي مهمة العظماء الذين يُجددون في عصورهم ويُبدعون روائع الآداب الممتعة المفيدة في كل مكام وفي كل زمان وفي كل الميادين بأفكارهم الخلاقة المرنة …….
    التي تزيل شوائب النفس ما قد علق بها من أمراض نفسية جعلت روح الإنسان خائرة القٍوة كأنها
    مسجونة بين قفص داخل مغارة مظلمة
    قد تعفنت جدرانها من كثرة الرطوبة لأن أشعة الشمس لم تصل إلى تلك المناطق الملتوية فصارت الحياة في تلك المغاور مستحيلة على الجنس البشري …؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    أعود إلى الخبر الذي قد قصدت أن أكتب المقالة عنه … فمن طبيعتي أني لا أحب طريقة الغلو الفكري في معالجة الأمور التي أتطرق إليها
    لأنني أملك الكثير الكثير من الطرق المؤدية الحلول المرضية للجميع
    لقد قرأت في تلك الجريدة المحترمة ألا وهي جريدة الشروق اليومي بأن المغنية المشهورة
    هنا و في العالم العربي
    قد غنت في إحدى الحفلات الخاصة بعيد المرأة
    وأنا أقول لكنّ من كل قلبي مبارك عيدكنّ وإن كانت أيام المرأة كلها أعياد… لأن المرأة هي الأم العظيمة التي ربت أجالا من العظماء
    وهي الأخت المشفقة والبنت المحبة
    وهي الزوجة المصاحبة . ولكن الأمر الذي قد أثار حفيظتي واشمئزازي
    أنهم دفعوا لهذه المغنية
    مبلغا من المال ضخما جدا جدا
    مئة وخمسين مليون سنتيم
    فأنا لست أعترض على أحد لأن الأمر والنهي ليس بيدي
    وأهل مكة أدرى بشعابها كما يقولون…
    ولكن هل هذه المغنية المشهورة
    أفضل من شاعر عبقري يمقل وطنا عزيزا أمة عظيمة الشأن إن العبقرية نادرة الوجود
    كمثل امرئ القيس وكمثل المتنبي
    وكمثل أميـــر الشعراء أحمد شوقي
    الذي لم يظهر إلا بعد
    قرون عدة من الزمن فشرف الأمة الإسلامية بروائعه الخالدة فهؤلاء العباقرة يٌعدون على الأصابع بين الأزمنة والعصور
    أوصلت حالة الأديب النابغ في هذا الزمان إلى هذه الدرجة من الخوان بسبب الإقصاء المتعمد ؟؟؟ظ؟؟؟؟؟
    أما المغني والمغنية
    مهما كان صوته جذابا وقويا
    فستجد الكثير الكثير منهم على الساحة الوطنية والدولية
    أم هم لا يعترفون إلا بالمغني والمغنية لقد أصبت بخية أمل كبيرة
    لــمذا كل هذا التمييز العنصري
    ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ رغم ظاهرة أدبية
    متميزة باعتراف الجميع إلا أنهم
    لم يعترفوا بي كشارع للأمة جميعا
    وأنا شاعر خرجت من نسيان الأمية
    وناضلت كثيرا حتى أصل إلى هذه المرتبة
    الشامخة كمثل النخلة المتدلية عراجينها أمام جميع الإنسانية
    فكل من يريد أن يأكل من تلك الشجرة الشعرية المباركة
    فما عليه إلا أن يقرأ ولكن
    بإنعام وبإمعان ..؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    فإلى متى هذا الإقصاء العلني
    إلى متى ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

    هل هؤلاء الذين يدعمونهم بالملايين
    هل هم طبقة أرقى من طبقتي
    أم هل لهم الحق الكامل
    ونحن ليس لنا شيء هنا ….

    مع أنني قدمت من الإبداع
    الرائـع
    في كل الميادين لقد نظمت قصيدة من سبعين بيتا من الشعري
    من أجل المصالحة الوطنية منقحة ومرتبة قد أرسلتها إلى المعنيين بالأمر ولكنهم لم يجاوبوني
    لماذا لا أدري ؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    وقد نظمت من أجل الثورة التحريرية قصائد جميلة وقوية
    قد شاركت بها في كل المحافل هنا وهناك وهم يعرفون ذلك الأمر جيدا ولكنهم لم يردوا عليّ ولو بتحية واحدة تدعيما؟؟؟؟؟ يرفع من روحي المعنوية … لقد بعثت إليهم وثيقة رسمية تثبت بأني
    اتفقت مع إحدى المطابع لكي يقوموا بطبع أول نسخة من ديواني الذي أسميته ديوان الشعلة الشعرية
    ولكنهم لم يستجيبوا لرغباتي
    العادلة وطموحاتي الوافية
    ولكن الزمن كفيل بأن يُظهر
    الحقيقة كما تظهر شمس الضحى أماكن
    الأشياء فلذا من الواجب على كل من يتذوق
    الجمال المعنوي النابع من الإلهامات المتصاعدة
    أن يشجع هذه النفوس النادرة التي تمتلك الكثير الكثير لتُقدمَه
    للإنسانية يستحيل على طالب العلم مهما بلغ ذكاؤه الحادا
    أن يهب للبشرية هذه الإبداعات المتنوعة التلقائية بدون تكلف ولا ادعاء لا أساس له من الصحة لأن الواقع عبر الزمن هو الذي
    يظهر الموهبة الحقة التي تكتسح العالم بأسره بإلهامات
    من ينابيع الوجدان المندفع نحو الهدف الأسمى الذي يجعل الإنسانية
    تتنفس الصعداء سعيدة بتلك العطاءات الملتهبة التي لا تعترف بالحدود و التي تكسر كل القيود الوهمية التي تحتجز طاقات النف البشرية
    حاجزة إياها من أن تبلغ مبتغاها المنشود فعليكم يا أيها السادة الكرام باحترام هذه المواهب ومساعدتها لأنكم
    ستفتقدون كثيرا من الخير ومن البركة إذا ما فرطتم في هذه العبقريات
    التي لا تتكرر في مائة سنة إلا مرة واحدة فأنا أبارك تلك الرابطة الشعرية التي أنجزها أمير المبجل أمير الإمارات حفظه الله تعالى ورعاه لخدمة المواهب الشابة التي لها مستقبل واعد

    إنها رابطة الشعر العالمي التي قد خصصت ثلاث جائزات
    عالمية ممتازة الأولى: جائزة شاعر الإنسانية
    الثانية: جائزة الشاعر المترجم
    ؟؟؟؟؟؟الثالثة :جائزة الشاعر المبدع
    أتمنى لكم التوفيق والسداد لخدمة هذه المواهب الشابة
    التي ظهرت على رأس القرن الواحد والعشرون
    الشاعر العصامي مداحي العيد من الجزائر العزيزة
    شكرا للإيمارات إمارة وشعبا شكرا شكرا ووفق الله الأمير إلى ما يحبه ويرضاه آمــــــــــــــــــــــــــين

    شكرا العيدـــــــــــ

    ……….
    ألست حقا شــــــاعر العصر

    أريد تقديرا من زهور القصر

    لـمَ هـذا الإقصاء بعد النصر

    ألست حقا شـــــاعر العصر

    أخرج أروع الجواهر من البحر

    شعرا يجعل الحياة أجمل من الدّر

    ألست حقا شــــــاعر العصر

    كشاعر القرن الذي مضى بمصرَ

    به صار الشعر أحسن من الزهر

    ألست حقا شـــــاعر العصر

    لقد ضيعوني وأي فتى ضيــعوا

    جوهرة شــعاعها كضوء الفجر

    إنني قد ارتجلت من شدتي أسفي

    قصيدة جديدة من مشاعر النثر

    ألست حقا شأأأأأأأأعر العصر

    الذي يدعو إلى المحبة وإلى الصبر

    فكل شجرة وإن طـــــال زمانها

    ستؤتي غــلالا ناضجة من الثمر

    ألسـت حــــــقا شاعر العصر

    الذي يُنتج شــتى معارف الفكر

    ألوانها ثيــــابه جذابة بها

    بحسنه يتجمل الدهر قي كل عصر

    ألست حقا شــاعر يُفسر بإلهام

    أسرار الحياة ضمن مسيرة العمر

    الشعار مداحي العيد
    ……………….

    الشاعر العصامي مداحي العيد من الجزائر العزيزة وشكرا للجميع على المساعدة وعلى هذا الإصغاء

    وأشكر مجلتكم المحترمة إنها تعمل بكل شفافية وبكل استقلالية

  11. مداحي العيد Says:

    لقد أتممتها بعد عمليات شتى من التهذيب والترتيب وقد تمت الآن ولله الحمد والمنة

    الشاعر العصامي مداحي العيد القصيدة من بحر الطويل
    2009/09/01 معلقة غزة الجريحة

    أيا غـــزة الـربـــاط أنــت صـمـدتِ
    بـعــــزم يــقــلّ فـي زمـان الشّقاق
    ستنتصــريـن رغــم كــيد الدهـاة
    على المـفسدين بعـد ضـــمِّ الوفاق
    مُـقـاومـة الأحــرار صـامـــدةٌ في
    وُجـوه الطـغاة رغــم قـصـف المراق
    قنابلهم تُــزيـل خـــــوف القـلوب
    فقـدْ ألـفـــتـها النـفـس بـعـد العناق
    رأينا ضـراوة الهـجـــوم الذي لـم
    يُــمــيــّزْ بــتـــدمـــيــره بــين الرفاق
    لقد رزقــوا شــهـادة الـعــزّ فـورا
    كـرامــــتـهـم ســمــت مــن الإئتلاق
    ففي جنة الفردوس هم خالدون
    على ســررٍ مـرفـــوعـة فـي الأفاق
    وحـورٌ تُضــــيء مثل لـؤلـؤةٍ في
    قصـورٍ مـن الـيــاقـــوتِ درج الطباق
    فأنتم جنود الحــق في كل عصرٍ
    لكم جرأة الأســـــــــــــود بالإتساق
    ولن تُـهــزم الأوطـان مـادام فيـنا
    من الصبـر جــــــــرعـةٌ من الإنطلاق
    إذا أدّتِ النـفــوس دورا جــديـــرا
    تـنــال من المـــولى ثـــواب التلاقي
    لقد خسر البـُطـْلانُ جُـلَّ الحروبِ
    مصيـرهُ زاهـــــقٌ مـــــدى الإحتقاق

    لقراءة كامل القصيدة على الرابط التالي http://tinypaste.com/6ca3a25

  12. مداحي العيد Says:

    2006/02/04. .samedi 12 septembre 2009

    أُصلـّي مُـسـلّـما بتـعْبــيـر إنـشادي
    عـلى أحـمـدَ الـذي أتــى بالرَّشـاد
    أبَى زهـــرةَ الدُّنــيا ونـعْـمـتَـها زُهدا
    تـهـجَّــدَ فـي لـيـل غــشا بالسّّواد
    فصلَّـى علـيه ربُُّــنـا رحــــمـةً مـنـه
    وجــبـــريـلُ فـي عُـلُـــوّه بـالــوداد
    وفي لــيـلة الـقـــدر هـــداهُ بـآيــاتٍ
    مُـــوجّـــهـةً رســــولََـــهُ لـلــمُــراد
    دعـا قـومَهُ لـنْــبـذ شــــــرْك مُخـلّـد
    لصاحـبـه في المُـهـلـكـات الشّداد

    لمتابعة تتمة القصيدة تجدها على الرابط التالي من هنا

  13. مداحي العيد Says:

    الشاعر العصامي مداحي العيد من بحر لطويل
    لقد أعدت تنقيح القصيدة بعد ثلاث سنوات
    فأصلحت شكلها وأغنيت مضمونها وأضفت بعض الأبيات المناسبة

    2006/02/04. .samedi 12 septembre 2009

    أُصلـّي مُـسـلّـما بتـعْبــيـر إنـشادي
    عـلى أحـمـدَ الـذي أتــى بالرَّشـاد
    أبَى زهـــرةَ الدُّنــيا ونـعْـمـتَـها زُهدا
    تـهـجَّــدَ فـي لـيـل غــشا بالسّّواد
    فصلَّـى علـيه ربُُّــنـا رحــــمـةً مـنـه
    وجــبـــريـلُ فـي عُـلُـــوّه بـالــوداد
    وفي لــيـلة الـقـــدر هـــداهُ بـآيــاتٍ
    مُـــوجّـــهـةً رســــولََـــهُ لـلــمُــراد
    دعـا قـومَهُ لـنْــبـذ شــــــرْك مُخـلّـد
    لصاحـبـه في المُـهـلـكـات الشّداد
    فكم كابد النبيُّ في دعـــوة القوم
    لـكـــي يُُسـلِـمــوا لـربــهـم بانقياد
    فصدّوهُ عن تبلــيــــغ دعــوته ظلما
    فـآذوهُ بالــبـــــــطـلان بـعـد العناد
    أُنـاسٌ تـعــدّوا كل حـــــدٍ فظـلمهم
    تـجـــــاوز رحــــمة بسيــف الغماد
    فـآمــنَ بعْــضُـهـُم بـغـــــــيـر تــردُّد
    فصلَّوا وراء المُصطفى فـي البواد
    وسُـنَّتُهُ هــدتْ قُلـــوب مـن الهـوى
    ضغـــائنَ فـرَّقـتْ صـفــوفَ الأساد
    فظـلَّ سراجَ العالمــــين الـذي بـدا
    كـشمـس أزالـتْ من ظلامَ الحداد
    سعى في صحار ذاتَ وهْــج مُبـلّغا
    رســـــــالــةَ ربّـــه بـلـيْـن الـفُـؤاد
    ودافعَ عـن ديــن الإلــه مـُــــــوحّـداً
    أُلــوهـــيـَّةَ الـرَّحـــــمان ربُّ العباد
    لقد أخـرج العباد من ظــلـمة الجهل
    الذي شوّهَ الإنسان بـعـد التمادي
    فذلك أحـمــدُ الذي فَــــكَّ أسْـرَهُـمْ
    بــوحْــــي الإلــه من ضـلال البعاد
    بتَـوفـيقِ ربّــه هـــــدَى اُمَّــةً دعـتْ
    بدعْـــوتــه شَـقَّـتْ صُخـور الصِّـلاد
    وظـلَّـتْ هِــــــــدايــةُ الإلــه مــنـارةً
    لأصـحــابه تــجــوبُ قُـُـطــْرَ البـلاد

    فسبحان ربِّ الكـون أسـرى بعـبده
    من المسجد الحـــــــرام فضل الجَواد
    فشاهد من آيــــــــــاتِ ربِّــهِ جُملة
    وراء مــجــــــــــرّاتٍ مـــــــدى الإبتعاد
    فصلى بخــــــير المرسلين جماعةً
    فـيا لـه مـن قـــــــــــــــدْرٍ من الإزدياد
    رأى من مشاهـد الغـيـوبِ حقـيـقةً
    لقد بـــــــــــــــــرزتْ لــه قصور الرواد
    نفوسٌ لربّها أنـــــابـتْ فبـاتـتْ فـي
    تــهَــجُُّـــدهـا تـــــدْعــو الإلـــهَ تُـنادي
    حصىً سبّحتْ مضيــــئةً بــين يديه
    كــبــدْر أنــارَ مُـشـــرقا فــي النوادي
    ألـمْ تــنْــبــع الْـمـيـاهُ بــيـنْ أصـابـع
    مُــبـــــاركـةٍ روتْ جُـــــمــــوعَ الـعـداد
    سيـفـتـحُ جَـنــــَّـة النّـَعــيـم لأهْـلها
    يـنـالـون حُــوراً فـي قــُصـــــور الأبـاد
    على منْبر منْ جَـــوْهَـر لامـع طافت
    جـوارعـلـيْـهـمْ مـــثـل شـمـس الوفاد
    شفاعتُهُ تُــنْـجي عُـــصاةً مـن النـار
    إذا صـــارت الأجْــــسامُ مـــثـْـلَ الرَّماد
    يُـنـاجي بذكــر ربّــــَهُ أنْ يـحـوزَ في
    الْجــنــان مـــقـامَ الحــمْـد بـعد المزاد
    أُصلـي عـلـيه كـــي أنــالََ شـفـاعةً
    فأنْـجـوَ مـنْ عــــــــذاب حــــرّ العـمـاد
    أُسلمُ مـنْ صـمــــيـم حُـبّ فُــؤادي
    على المُصطفىماحي شُرورَ الفساد
    أصلي مُسلّما على المصـطـفى خـير
    البــريّــة جمـــــــــعـاءً مــــــع الإمتداد
    عداد النّجوم في السماء التي حوتْ
    كثيرا من الوجــــود الذي فــي المهاد
    فـتـبّـَتْ يـــدُ المـستـهـزئـيـنُ علـيـلةً
    أُصيـبتْ بــفـــالـــج كــصــخـر الجـماد
    فكيف يُــــوجّـــهُ الخـــــنـا بـــعـدواة
    أمـــام الـمـــوحـــّديـــن مــقـت الرواد فكيف تُصــــــــرّحُ بـطــعـن ذُبــابـاتُ
    المجـاري فشا طـاعـونُـهُمْ فـي البلاد
    فكيفَ بـهـمْ يستـهـزئــون بـعُـــدوان
    عـلى أنـــــــبــيـاء الله فــي كُــلّ نــاد
    فكيف يعيبون على الشَّمس حـرَّها
    نـبــاتٌ بــها يــنــمــو بـقـَـــطْـر الغَـواد

    وما أعظم اليوم الذي فُتِـحتْ فـيه
    حـصـــــــونٌ بـــمـــــكــةً بــــدون جهاد
    فحـطّـمَ أصناما أضلّتْ قُريـشا في
    عـبـادتــها فـأشــــــركـــوا مــــثـلَ عــاد
    قد انـــزاح إلـحاد الهــوى متقهقرا
    لأنــه بـــــــــــــــاطـــلٌ مــــن الإضطهاد
    دعـا كـلَّ إنـسانٍ لـتــوحــيــد ربــه
    الـذي خـــــــــلـق الســـماء دون اعتماد
    ودعْ كُــــلَّ هـــازئ فــإنَّــهُ هـالـكٌ
    فـفي النـــــَّار هُــمْ يصـطـــرخـون بـواد
    فكيف تجرَّؤا عـلى حـرْمة الـهادي
    بأقـــوالــهـم يُـــبْـــدونَ حــــــقـْد المُعـاد
    وكلّ مُـعاد للرّسول سيصلى فـي
    جـهـنَّـــمَ خــــــزياً بـــــيـْنَ حــــرّ الصهاد
    ورَبُُّ الورى يـرى خـفـايا ضمــــائر
    تُـسـيءُ بــــــكـــــيْــدها لـنـيْـل الـكساد
    وبـالله حسبُـنا مـن المُعتـديـن قـد
    طغـوْا مُــعـلــنــــيـنَ ظُـلْـمَـهـُمْ بالأيـادي ورُبَّ مَضــــــــرَّة أنـارتْ قلوبـا من
    دَيـاجـــيـر جــــــهـلٍ ســــــاتـرٍ كالسّواد
    َفأبهـمـتِ السنيـن جــراء وهـمهم
    فكم مـن ضلالةٍ نـمـتْ كشــــــوك القتاد
    ولـولا مُـحـــمَّــدٌ أتـــــمََّ مــكـــارماً
    لَـمـَا بَــــــــــــرزتْ حــضــــــــارةٌ بالمداد
    رواها المؤرخـــون ضـمن سجلاتٍ
    تـــــــهـزُّ بـــطــــــــــــولةٌ شغـافَ الفؤاد
    ولولاهُ ما رأيــْتَ نُضجًا من النفس
    تُعـــــــلّـِمُ أجـــــــــــيالاً ثـــــمار الحصاد
    وأخــلاقـُهُ كـانـتْ كـقـُـــــرآن ربّــه
    فَـــسُـــمّـيَ بـالأمــــــيـن بـعـدَ الـمـلاد
    فبشـَّرَ مــوسى بالـنَّـبـيّ بـتــوراة
    مُــــمـــــجّـــــدةً مُــــحـــــــــمَّــداً للعباد
    وبشَّرَ عـيسى بالـنَّــبيّ بـإنـجـيـل
    مُسـمّىً بأحْــــــمـدًا رســـــول الـمِـعاد
    وأُُُُرْسِـلَ رحـْــمـةً بـفُـــرقــان ربّــه
    فـبـلَّــغَ وحْــــــــيــاً صــــــابـــــراً للعـناد
    دعـا النـَّـاس للإمــان بالله وحـــدهُ
    يـديـنـــون بالإســـــلام ديــــــنَ السّـداد

    وسيرتُهُ هَــدتْ نُـفــوسًا منَ الغَيّ
    مـحــاسـنَ أخْـــــلاق بــــدتْ للأعـادي
    فهـذا أبـو بـكـر خـليــفـتهُ مــــضى
    بـدعــــــــــوتـه يـجــتـثُُّ شـــرَّ النَّــكــاد
    لقد هاجرا معا إلى َيـثـــربَ الـتي
    أضيـئـتْْ بأنــــــــــــوار الهــدى والرشاد
    فثـبَّـتَ ربُّـهُ بـه المُـــؤمـنـيـن مــن
    شــقــاق عــشـــائـــــرٍ مـــن الإرتـــداد
    أعــزَّ الإلــهُ المسلـمـيـن بـِـعــمـْرٍ
    فأضــحى بـمـــــــــــكَّـةَ عـزيــزَ المـهـاد
    وبالحــقّ أنـصـفَ رعيـَّـــتَـهُ بــــاتَ
    يُــــــراقــبُ كُــلَّ مــا بــــــــــدا باجْـتهاد
    فُتوحاتُه كم حــرَّرتْ مـن عبـيد قد
    أُهـيـــنــوا مــــنَ الأجْــناس بعد الفساد
    وعُثمانُ ذو النُّـوريـن دوَّنَ قـــــرآناً
    بـحـــــــرص بُـــعـــيـْدَ جـمْـــعـه بالتّـحاد
    فكـان حــيـاؤُهُ شــديــدا إذا غـــدَا
    تُــجِــــــــــــــــــلّـُهُ أرواحٌ مــــن الإعتقاد
    وهــذا عـلـيٌّ ابــن عَـــمّ رسـولـه
    الـذي مَــــــــلأ الأرض بـعـــــــلم المـداد
    بلاغـتُـه ُ أغـنـَتْ عُـقــولَ المُريدينَ
    تـُلَــبّي شُؤونَـهُـمْ كســــــــقي الصّواد

  14. مداحي العيد Says:

    الشاعر العصامي مداحي العيد من بحر لطويل
    لقد أعدت تنقيح القصيدة بعد ثلاث سنوات
    فأصلحت شكلها وأغنيت مضمونها وأضفت بعض الأبيات المناسبة
    فأرجو من الله تعالى أن يتقبل مني هذه القصيدة ويضعها في ميزان حسناتنا
    لقد نظمت خطوط أبياتها الآن
    2006/02/04. .samedi 12 septembre 2009

    أُصلـّي مُـسـلّـما بتـعْبــيـر إنـشادي
    عـلى أحـمـدَ الـذي أتــى بالرَّشـاد
    أبَى زهـــرةَ الدُّنــيا ونـعْـمـتَـها زُهدا
    تـهـجَّــدَ فـي لـيـل غــشا بالسّّواد
    فصلَّـى علـيه ربُُّــنـا رحــــمـةً مـنـه
    وجــبـــريـلُ فـي عُـلُـــوّه بـالــوداد
    وفي لــيـلة الـقـــدر هـــداهُ بـآيــاتٍ
    مُـــوجّـــهـةً رســــولََـــهُ لـلــمُــراد
    دعـا قـومَهُ لـنْــبـذ شــــــرْك مُخـلّـد
    لصاحـبـه في المُـهـلـكـات الشّداد
    فكم كابد النبيُّ في دعـــوة القوم
    لـكـــي يُُسـلِـمــوا لـربــهـم بانقياد
    فصدّوهُ عن تبلــيــــغ دعــوته ظلما
    فـآذوهُ بالــبـــــــطـلان بـعـد العناد
    أُنـاسٌ تـعــدّوا كل حـــــدٍ فظـلمهم
    تـجـــــاوز رحــــمة بسيــف الغماد
    فـآمــنَ بعْــضُـهـُم بـغـــــــيـر تــردُّد
    فصلَّوا وراء المُصطفى فـي البواد
    وسُـنَّتُهُ هــدتْ قُلـــوب مـن الهـوى
    ضغـــائنَ فـرَّقـتْ صـفــوفَ الأساد
    فظـلَّ سراجَ العالمــــين الـذي بـدا
    كـشمـس أزالـتْ من ظلامَ الحداد
    سعى في صحار ذاتَ وهْــج مُبـلّغا
    رســـــــالــةَ ربّـــه بـلـيْـن الـفُـؤاد
    ودافعَ عـن ديــن الإلــه مـُــــــوحّـداً
    أُلــوهـــيـَّةَ الـرَّحـــــمان ربُّ العباد
    لقد أخـرج العباد من ظــلـمة الجهل
    الذي شوّهَ الإنسان بـعـد التمادي
    فذلك أحـمــدُ الذي فَــــكَّ أسْـرَهُـمْ
    بــوحْــــي الإلــه من ضـلال البعاد
    بتَـوفـيقِ ربّــه هـــــدَى اُمَّــةً دعـتْ
    بدعْـــوتــه شَـقَّـتْ صُخـور الصِّـلاد
    وظـلَّـتْ هِــــــــدايــةُ الإلــه مــنـارةً
    لأصـحــابه تــجــوبُ قُـُـطــْرَ البـلاد

    فسبحان ربِّ الكـون أسـرى بعـبده
    من المسجد الحـــــــرام فضل الجَواد
    فشاهد من آيــــــــــاتِ ربِّــهِ جُملة
    وراء مــجــــــــــرّاتٍ مـــــــدى الإبتعاد
    فصلى بخــــــير المرسلين جماعةً
    فـيا لـه مـن قـــــــــــــــدْرٍ من الإزدياد
    رأى من مشاهـد الغـيـوبِ حقـيـقةً
    لقد بـــــــــــــــــرزتْ لــه قصور الرواد
    نفوسٌ لربّها أنـــــابـتْ فبـاتـتْ فـي
    تــهَــجُُّـــدهـا تـــــدْعــو الإلـــهَ تُـنادي
    حصىً سبّحتْ مضيــــئةً بــين يديه
    كــبــدْر أنــارَ مُـشـــرقا فــي النوادي
    ألـمْ تــنْــبــع الْـمـيـاهُ بــيـنْ أصـابـع
    مُــبـــــاركـةٍ روتْ جُـــــمــــوعَ الـعـداد
    سيـفـتـحُ جَـنــــَّـة النّـَعــيـم لأهْـلها
    يـنـالـون حُــوراً فـي قــُصـــــور الأبـاد
    على منْبر منْ جَـــوْهَـر لامـع طافت
    جـوارعـلـيْـهـمْ مـــثـل شـمـس الوفاد
    شفاعتُهُ تُــنْـجي عُـــصاةً مـن النـار
    إذا صـــارت الأجْــــسامُ مـــثـْـلَ الرَّماد
    يُـنـاجي بذكــر ربّــــَهُ أنْ يـحـوزَ في
    الْجــنــان مـــقـامَ الحــمْـد بـعد المزاد
    أُصلـي عـلـيه كـــي أنــالََ شـفـاعةً
    فأنْـجـوَ مـنْ عــــــــذاب حــــرّ العـمـاد
    أُسلمُ مـنْ صـمــــيـم حُـبّ فُــؤادي
    على المُصطفىماحي شُرورَ الفساد
    أصلي مُسلّما على المصـطـفى خـير
    البــريّــة جمـــــــــعـاءً مــــــع الإمتداد
    عداد النّجوم في السماء التي حوتْ
    كثيرا من الوجــــود الذي فــي المهاد
    فـتـبّـَتْ يـــدُ المـستـهـزئـيـنُ علـيـلةً
    أُصيـبتْ بــفـــالـــج كــصــخـر الجـماد
    فكيف يُــــوجّـــهُ الخـــــنـا بـــعـدواة
    أمـــام الـمـــوحـــّديـــن مــقـت الرواد
    فكيف تُصــــــــرّحُ بـطــعـن ذُبــابـاتُ
    المجـاري فشا طـاعـونُـهُمْ فـي البلاد
    فكيفَ بـهـمْ يستـهـزئــون بـعُـــدوان
    عـلى أنـــــــبــيـاء الله فــي كُــلّ نــاد
    فكيف يعيبون على الشَّمس حـرَّها
    نـبــاتٌ بــها يــنــمــو بـقـَـــطْـر الغَـواد

    وما أعظم اليوم الذي فُتِـحتْ فـيه
    حـصـــــــونٌ بـــمـــــكــةً بــــدون جهاد
    فحـطّـمَ أصناما أضلّتْ قُريـشا في
    عـبـادتــها فـأشــــــركـــوا مــــثـلَ عــاد
    قد انـــزاح إلـحاد الهــوى متقهقرا
    لأنــه بـــــــــــــــاطـــلٌ مــــن الإضطهاد
    دعـا كـلَّ إنـسانٍ لـتــوحــيــد ربــه
    الـذي خـــــــــلـق الســـماء دون اعتماد
    ودعْ كُــــلَّ هـــازئ فــإنَّــهُ هـالـكٌ
    فـفي النـــــَّار هُــمْ يصـطـــرخـون بـواد
    فكيف تجرَّؤا عـلى حـرْمة الـهادي
    بأقـــوالــهـم يُـــبْـــدونَ حــــــقـْد المُعـاد
    وكلّ مُـعاد للرّسول سيصلى فـي
    جـهـنَّـــمَ خــــــزياً بـــــيـْنَ حــــرّ الصهاد
    ورَبُُّ الورى يـرى خـفـايا ضمــــائر
    تُـسـيءُ بــــــكـــــيْــدها لـنـيْـل الـكساد
    وبـالله حسبُـنا مـن المُعتـديـن قـد
    طغـوْا مُــعـلــنــــيـنَ ظُـلْـمَـهـُمْ بالأيـادي
    ورُبَّ مَضــــــــرَّة أنـارتْ قلوبـا من
    دَيـاجـــيـر جــــــهـلٍ ســــــاتـرٍ كالسّواد
    َفأبهـمـتِ السنيـن جــراء وهـمهم
    فكم مـن ضلالةٍ نـمـتْ كشــــــوك القتاد
    ولـولا مُـحـــمَّــدٌ أتـــــمََّ مــكـــارماً
    لَـمـَا بَــــــــــــرزتْ حــضــــــــارةٌ بالمداد
    رواها المؤرخـــون ضـمن سجلاتٍ
    تـــــــهـزُّ بـــطــــــــــــولةٌ شغـافَ الفؤاد
    ولولاهُ ما رأيــْتَ نُضجًا من النفس
    تُعـــــــلّـِمُ أجـــــــــــيالاً ثـــــمار الحصاد
    وأخــلاقـُهُ كـانـتْ كـقـُـــــرآن ربّــه
    فَـــسُـــمّـيَ بـالأمــــــيـن بـعـدَ الـمـلاد
    فبشـَّرَ مــوسى بالـنَّـبـيّ بـتــوراة
    مُــــمـــــجّـــــدةً مُــــحـــــــــمَّــداً للعباد
    وبشَّرَ عـيسى بالـنَّــبيّ بـإنـجـيـل
    مُسـمّىً بأحْــــــمـدًا رســـــول الـمِـعاد
    وأُُُُرْسِـلَ رحـْــمـةً بـفُـــرقــان ربّــه
    فـبـلَّــغَ وحْــــــــيــاً صــــــابـــــراً للعـناد
    دعـا النـَّـاس للإمــان بالله وحـــدهُ
    يـديـنـــون بالإســـــلام ديــــــنَ السّـداد

    وسيرتُهُ هَــدتْ نُـفــوسًا منَ الغَيّ
    مـحــاسـنَ أخْـــــلاق بــــدتْ للأعـادي
    فهـذا أبـو بـكـر خـليــفـتهُ مــــضى
    بـدعــــــــــوتـه يـجــتـثُُّ شـــرَّ النَّــكــاد
    لقد هاجرا معا إلى َيـثـــربَ الـتي
    أضيـئـتْْ بأنــــــــــــوار الهــدى والرشاد
    فثـبَّـتَ ربُّـهُ بـه المُـــؤمـنـيـن مــن
    شــقــاق عــشـــائـــــرٍ مـــن الإرتـــداد
    أعــزَّ الإلــهُ المسلـمـيـن بـِـعــمـْرٍ
    فأضــحى بـمـــــــــــكَّـةَ عـزيــزَ المـهـاد
    وبالحــقّ أنـصـفَ رعيـَّـــتَـهُ بــــاتَ
    يُــــــراقــبُ كُــلَّ مــا بــــــــــدا باجْـتهاد
    فُتوحاتُه كم حــرَّرتْ مـن عبـيد قد
    أُهـيـــنــوا مــــنَ الأجْــناس بعد الفساد
    وعُثمانُ ذو النُّـوريـن دوَّنَ قـــــرآناً
    بـحـــــــرص بُـــعـــيـْدَ جـمْـــعـه بالتّـحاد
    فكـان حــيـاؤُهُ شــديــدا إذا غـــدَا
    تُــجِــــــــــــــــــلّـُهُ أرواحٌ مــــن الإعتقاد
    وهــذا عـلـيٌّ ابــن عَـــمّ رسـولـه
    الـذي مَــــــــلأ الأرض بـعـــــــلم المـداد
    بلاغـتُـه ُ أغـنـَتْ عُـقــولَ المُريدينَ
    تـُلَــبّي شُؤونَـهُـمْ كســــــــقي الصّواد

  15. مداحي العيد Says:

    لقد أعدت تهذيب القصيدة من جديد وقد حذفت كل الأبيات الضعيفة وأعدت صياغة الأبيات القديمة و الجديدة لكي تتلاءم مع الموضوعية ورتبت بعض الأبيات التي لم تكن في مكانها المناسب
    نعم أنا أبذل كثيرا من الجهد لتكون كل قصائدي قوية المعنى وجميلة المبنى رغم ما أعانيه
    من شدة انا أقوم بواجبي نحو أمتي بفضل من الله و نعمة والزمان شاهد بأيامه على ما أقول
    وشكرا العيد

    الشاعر العصامدي مداحي العيد من بحر الطويل

    2006/02/04. .‏ا‏الاثنين‏، 14‏ أيلول‏، 2009

    أُصلـّي مُـسـلّـما بـتـعْـبــيـر إنـشادي
    عـلى أحــــمــدَ الــذي أتـى بالرَّشـاد
    أبَى زهـــرةَ الدُّنــيا ونـعْـمـتَـها زُهدا
    تـهــجّـَــدَ فـي لـــيـل غــشا بالسّّواد
    فصلَّـى علـيه ربُُّــنـا رحــــمـةً مـنـه
    وجـــبـــريــلُ فـي عُــلُــوّه بـالـوداد
    وفي لــيـلة الـقـــدر هـــداهُ بـآيــاتٍ
    مــوجّـــــهَـةً رســـــــولََــهُ لـلـمُـراد
    دعـا قـومَهُ لـنْــبـذ شــــــرْك مُخـلّـد
    لصـاحــبـه في المُـهــلـكـات الشّداد
    فآمــنَ بعْــضُــــــهـُم بـغــيـر تــردُّد
    فصلَّوا وراء المُصطفى في البواد
    وسُـنَّتُهُ هــدتْ قُلـــوب مـن الهـوى
    ضغـــائنَ فـرَّقـتْ صـفـوفَ الأساد
    فظـلَّ سراجَ العالمــــين الـذي بـــدا
    كـشمـس أزالــتْ مـن ظلامَ الحداد
    فكم كابد النــــبيُّ في دعـــوة القوم
    لـكــي يُُسـلِـمـوا لـــربــهـم بانقياد
    فصدّوهُ عن تـبـلـيـغ دعــوته جورا
    فـآذوهُ بالــبـــــــطـلان بـعـد العناد
    لقد آذوِ النّـــــــــــــــبيَّ لما دعا إلى
    عـبادة رب العــــــــرش قام يُنادي
    على القوم منذرا من الشـرك داعيا
    إلى الله رب الكـــون قـصـد الوداد
    أراد أبو جهلٍٍ بعــــــــــــــدوانه شرا
    فآذى رســـول الله مــــدى الإنتقاد
    فسلط ســيـف الـبــغيِ دون هــوادةٍ
    فـلم يـرحـم الجرحى بسيف الغماد
    تجاوز مشــــــركـو قريشٍ حدودهم
    فلم يـرحــمـوا صحـــابةً في البلاد
    سعى في صحار ذاتَ وهْــج مُبــلّغا
    رســـالـةَ ربّـــه بـلـــــــيْن الـفُـؤاد

    سعى في صحار ذاتَ وهْــج مُبــلّغا
    رســـالـةَ ربّـــه بـلـــــــــيْن الـفُـؤاد
    ودافعَ عـن ديــــن الإلـــه مـُـوحّـداً
    أُلـوهــــــيـــَّةَ الـرَّحــمان ربُّ العباد
    لقد أخـرج العباد من ظـلـمة الجهل
    الذي شــــوّهَ الإنسان بـعـد التمادي
    فذلك أحــمـــدُ الــذي فَــكَّ أسْـرَهُـمْ
    بــوحْــــي الإلــه مــن ضـلال البعاد
    بتَـوفـيقِ ربّــه هــــدَى اُمَّـــةً دعـتْ
    بـدعْــوتـه شَـقَّـتْ صُخــور الصِّـلاد
    وظـلَّـتْ هِــــــدايــةُ الإلـــه مــنـارةً
    لأصـحـابه تــجــــوبُ قُـُـطــْرَ البـلاد
    فسبحان ربِّ الكـون أســرى بعـبده
    من المسجد الحـــرام فـضـل الجَواد
    فشاهد مــن آيــــــاتِ ربّـِــهِ جُــمـلة
    وراء مــجـــــرّاتٍ مــــــدى الإبتعاد
    فصلى بخــيـر المرسلـيـن جــماعةً مكانته سـمـتْ رضــــــــى الإزدياد
    رأى من مشـاهـد الغـيــوبِ حقـيـقةً
    لقد بـــــــــرزتْ لــه قصـور الرواد
    نفوسٌ لـربّـها أنـــابــتْ فبـاتـتْ فـي
    تــهَــجُُّــدهـا تــدْعــو الإلــهَ تُـنادي
    حصىً سبّحتْ مضيـــئةً بــين يـــديه
    كــبــدْر أنــارَ مُـشـرقا فـي النوادي
    ألـمْ تــنْــبــع الْـمـيـاهُ بــيـنْ أصـابـع
    مُــبــــاركـةٍ روتْ جُــمــوعَ الـعـداد
    سيـفـتـحُ جَـنــــَّـة النّـَعــــيـم لأهْـلها
    يـنـالـون حُـــوراً فـي نعــيـم الأبـاد
    على منْبر منْ جَـــوْهَـر لامـع طافت
    جـــوارعـلـيْهـمْ مـــثـل بـــدر الوفاد
    شفاعتُهُ تُـــنْـجي عُـــصاةً مـن النـار
    إذا صــارت الأجْــسامُ مــثْـلَ الرَّماد
    أصلي على الهــــــــادي لعــلي أنال
    شـفـــاعـتَـه التي دنـــت كالغـوادي
    يُـنـاجي بذكــر ربّــــَهُ أنْ يـحـوزَ في
    الْجنان مـقـامَ الحــــمْـد نـيل المراد

    أصلي مسـلّـما على المصطفىٍ الذي
    مــحـــيِ مـــن مـــســــــاوئ الفساد
    عداد المجــــرّاتِ التي كثـرُتْ ضِعفا
    تــــــدور بـســبـحـها مــــدى الإنقياد
    فـتـبّـَتْ يــدُ المـستـهـزئـيـنُ علـيـلةً
    أُصيــبـتْ بـفــالـج كــصــخـر الجـماد
    فكيف تُصــــــرّحُ بـطــعـن ذُبــابـاتُ
    المجـاري فشا طاعـــونُهُمْ فـي البلاد
    ودعْ كُــــلَّ هــــــازئ فــإنَّــهُ هـالـكٌ
    فـفي النـَّار هُــمْ يصـطـــرخـون بـواد
    فكيف تجرَّؤا عـلى حــــرْمة الـهادي
    بأقـوالـهـم يُــبْـــدونَ حـقـْد المُعـادي
    وكلّ مُـعاد للرّســــــول سيصلى فـي
    جـهـنّــمَ خــــزياً بــيـْنَ حـرّ الصهاد
    ورَبُُّ الورى يـرى خـفـايا ضمــــائر
    تُـسـيءُ بــكــيْـــدها لـنــيْـل الـكساد
    وبـالله حســبُـنا مــن المُعـتــديـن قـد
    طغـوْا مُعـلـنــينَ ظُـلْمَهـُمْ بالأيـادي
    ورُبَّ مَضـــــــرَّة أنـارتْ قـلـوبـا من
    دَيـاجــيـر جــــهـلٍ سـاتـرٍ كالسّواد
    َفأبهـمـتِ السنيـن جـــــــراء وهـمهم
    فكم من ضلالةٍ نمتْ كشـوك القتاد
    ولـولا مُـحــمّـدٌ أتـــــــــمََّ مــــــكـارماً
    لَــمـَا بَـــــرزتْ حـــضــارةٌ بالمداد
    ولولاه ما رأيــــتَ مـن أنفـسٍ نضـجا
    يـُـعــبــئ أجــــيـالاً ثـــمار الحصاد
    وأخــلاقـُهُ كـانـتْ كـقـُـــــــــرآن ربّــه
    فَـسُــمّـيَ بــالأمــــيـن بـعـدَ الـملاد
    فكيفَ بـهـمْ يستـهـزئـون بعُـــــــدوان
    عـلـى أنــــبــيـاء الله فـــي كُـلّ نــاد
    فكيف يعيبون على الشَّمس حــــــرَّها
    نـباتٌ بـها يـنـمـو بـقَـطْـر الغَـوادي
    وما أعــظــم اليوم الذي فـُتِـحـتْ فـيه
    حــصــــونٌ بــمــكـةً بــدون جهاد
    عـفا عنهمُ ســـمـــــــــاحةً مــن فـؤادٍ
    قــد انــبـثــقــتْ عـواطــف الإتّحاد

    رواها المؤرخـــــــون ضـمن سجلاتٍ
    تــهــــزُّ بـــطــــــولـةٌ شـغــافَ الفؤاد
    فحـطّـمَ أصــــــناما أضـلـّتْ قُريـشا في
    عـبـادتــها فـأشــــركـــوا مــثـلَ عــاد
    قد انـــزاح إلـحــــــاد الهـوى متقهقرا
    كـلــيــلٍ يـــجـــــــرُّ خــــيـبةًً الإنسداد
    دعـا كـلَّ إنــــــسانٍ لـتــوحــيــد ربــه
    الـذي خــــلـــق الســماء دون اعتماد
    فبشـَّرَ مـــوسى بالـنَّـــــــبـيّ بـتــوراة
    مُــــمــــجّــــــدةً مُــــحـــمَّــداً للعباد
    وبشَّرَ عـيــسى بالـنَّــــــــبيّ بـإنـجـيـل
    مُــســمّىً بأحْـــمــدًا رســول الـمِـعاد
    وأُُُُرْسِـلَ رحـْـــــــمـةً بـفُـــرقــان ربّــه
    فــبــلَّــغَ وحْــــيــاً صـــابــــراً للعـناد
    دعـا النـَّـاس للإمـــــــان بالله وحـــدهُ
    يـديــنـــون بالإســـلام ديـــنَ السّـداد
    وسيرتُهُ هَـــــــــدتْ نُـفــوسًا منَ الغَيّ
    مـحــاسـنَ أخْــــلاق بــدتْ للأعـادي
    فهـذا أبـو بـكـر خـليـــــــفـتهُ مــــضى
    بـدعـــــــوتـه يـجــتـثُُّ شــــرَّ النَّـكاد
    لقد هاجرا مــــــعا إلى َيـثـــربَ الـتي
    أضيـئـتْْ بأنــــوار الهـــدى والرشاد
    فثـبَّـتَ ربُّــهُ بـــــه المُـــؤمـنـيـن مــن
    شـقـاق عـشــــــــائـرٍ مــن الإرتــداد
    أعــزَّ الإلــهُ المسلـمــــــــيـن بـِـعــمـْرٍ
    فأضــحى بـمــــــكَّـةَ عــزيــزَ المهـاد
    وبالحــقّ أنـــصــفَ رعـــيـَّــتَـهُ بـــاتَ
    يُــــراقــبُ كُــلَّ مــا بـــــــدا باجْـتهاد
    فُتوحاتُه كم حــــــــرَّرتْ مـن عبـيد قد
    أُهيـنوا مـنَ الأجْــــــناس بعد الفساد
    وعُثمانُ ذو النُّـــــــوريـن دوَّنَ قــرآناً
    بـحـرص بُـعـيـْدَ جـمْـــــــعـه بالتّـحاد
    فكـان حــيـاؤُهُ شـــــــديــدا إذا غـــــدَا
    تُــجِــــــــــــلّـُهُ أرواحٌ مـــن الإعتقاد
    وهــذا عـلـيٌّ ابــــن عَـــــمّ رســــولـه
    الـذي مَــلأ الأرض بـعـــــــلم المـداد
    بلاغـتُـه ُ أغـنـَتْ عُـقــولَ المُريــــدينَ
    تـُلَبّـي شُــــــؤونَهُـمْ كـسقي الصّواد

  16. مداحي العيد Says:

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لقد اضفت للقصيدة بعض الأبيات المناسبة ورتبت القصيدة من جديد لكي تكون القصيدة متناسقة الأبيات
    على حسب المعاني وأرجو أن تروقكم القصيدة التي نظمتها من أجلكم وهل جزاء الإحسان إلا الإحسان ….مداحي العيد من الجزائر العزيزة

    الشاعر العصامي مداحي العيد من بحر الخفيف
    ‏‏الأحد ‏، 27‏ أيلول‏، 2009

    قد بذلت في الشعـر كل الجهود
    فـلـعــلّـي أنــــال حــــــــــقّ المُريد
    في حياةٍ مـمـلـوءةٍ بالأذى في
    طرقــات الـــورى ضــنـى المكدود
    لم أجــد من يـفُـكّ عـني قيـودا
    حــمـلها جــســــيـمٌ كـثــقـل الحديد
    عطّلوا إبــداعا أشـــعّ كـنجـمٍٍ
    في لـــيـــــال شــــــديـــــدة التنكيد
    فبلاغة العُرْبِ قد فتحتْ كم
    مـن قـلـــوبٍ أسـتـغـلـقـتْ بالجمود
    لغةٌ ملكتْ نفوس الورى في
    العــالـــمــيــن لمّا غــدتْ بالشهود
    زادها الشّعـرُ رونـقا وجمالا
    بـنـظـامٍ أحـــــــــلى مــن العُـنقـود
    كيف أُقصي المبدعتون وهم قد
    أنـعـشـوا لــغـة الـنُّــهـى بالمزيدي
    وترى القوم يُسرفون على المُـ
    جــون في ســــــــاحة مـن التبديد
    لمَ أخفوا بدر المنى في سماء
    قد بــدا لــهـم بعــد شــــــهـرٍ جديد
    قد رأوه مسـتـمتـعـيـن به في
    سـمـرٍ وهـم بـيـن عــــطـر الورود
    مَن يُزيل همّ الصدور التي لـم
    تنفـرجْ رغــم ما جـرى في الوُجود
    ولقد صـارت الـقـلـوب أشـــّد
    في قــســــــــاوتــها مـــن الجلمود
    كيف يثـبُتُ الحـصـن دون عـمادٍ
    في وجـــوه الريح وقصف الرعود
    كم قـــلاعٍ قـد شُـيّـــدتْ مــذْ قرونٍ
    أُسـسٌ قد أُحْـكـِـمـتْ بسُـمك الحديد
    إنني أمــقــتُ البخـيـل الذي لا
    يـعـتـني بــجــــــودٍ عـلى المنشود
    كل أنــواع الشــرّ كـامــنة في
    شُــحّ نـفــسٍ لــم تـُـعـــن بالمولود
    أمسكوا أموالِ الورى دون حق
    عــن عــبــاقــــرةٍ بُـعـــيد الجهـود
    فبـدون جــــــودٍ تـفـرُّ القلوبُ
    بعـد شـــوقٍ إلى حــــمى الموجود
    بالغيوث تحـيا بــذور الشجيرا
    تِ نـــبـاتٌ يسـمـو بُعــــيـد الخمود
    من يرى الجمال الذي قد بدا في
    روضةٍ حُـسـنها نــما في الحدود
    سـيُـسـرُّ فــــؤاده مــثـل طــفـلٍ
    قد رأى بـيـئةً الرضى في المدود
    فإذا رأيــتُ الجــــــــمال أُسَـرّ
    بابتهاجٍ أحــسُّ طــعــم الوجــود
    فربــــــــيع الأزهار آتٍ إذا لم
    تـذهـبِ الأمطارُ من هـذا الوجود
    فإذا غـضــبَ الشّــتاء شـديدا
    ضحِـك الزّهــر في ربـيع الورود
    وترى أوراق الخــريـــف تهاوى
    مـثل ثـلـجٍ صـفـراء بـعـد الركود
    كل مـن عـلــــيها سـيـهـلـك فانٍ
    فـليـسـتِ الـدنــيا أمـكـنة الخلود
    هل ستُـنــتَـجُ غــــلــةًٌ دون بــذرٍ
    فالأراضـي لن تُـعطيَ دون جـود
    من تـواكـل فـي حــــيــاته دون
    عـمـلٍ هـل يــنـال حــبّ الحصيد
    ولقد تــيــّم القـريض شعوري
    فالمعاني تـهـوي على المعمود
    فأنا أنــســج الكــــلام بـــفــنٍ
    فيـصــيـر كأصـــــفــر المجبود
    إنّ شعري مثل الغــيــوم التي قد
    هـطـلـتْ عـلى غــابــة المردود
    من سيرعى سرب القطا حلّقتْ في
    جـوّها كي تـرى رياض السعود
    سانــدتـني دولٌ مـن أرض نجـدٍ
    بِــرُّهــم جــاد مثل عـرق الوريد
    أنـتــم رواد الــورى ســوقُ عكّا
    ظٍ روى أشعـارا بـــوزن العمود
    أنـتـم الأنــجــم التي نهــتــدي بــ
    ها إذا أظـلــمـتْ قـلــــوب الجليد
    جَــدّهــم وأبـــوهُـمُ ورثـــوا مِـن
    منْ مضـوا أدابا رقـت بالصعود
    فبــكــم تـفــخــر البــــــلاد إذا ر
    فعتـمــوها فـوق الرؤوس بجود
    بلد الحــــرمــيــن مــكـة حازتْ
    عــبــر دهـــرٍ قـدرا من المعبود
    عند قومٍ حــبــاهــم اللهُ فـضـلا
    لا يــزال يــفــيـض بـيـن الوُفود
    شرفٌ عظـيـمٌ يحــــــوزه بـيـتٌ
    مـن بــيـــوت الإلـه بـعـد العهود

    فيه يذكـــــرون اســـم ربّ السماء
    والأرضيـن وحـــده في السجود
    لا يــزال أهــل الكـــــــرامة فــيـها
    قد أحـــبـــوا بــــراعــة التجديد
    أتـمــنى أن أُلــقِــــــيَــنَّ قـــصــائ
    دِ أمـامـكم مـثل طــيــر الفريدي
    فـتـجــرّأتْ ألــــســنُ الحـاقــــديـن
    تـسـتـغـلُّ ســـــــماحــة المحمود
    كلُّ جـــوهـــــــــرةٍ وسُـــمع عنها
    كـلــمــات طـــعــنٍ مــن المهدود

  17. مداحي العيد Says:

    لقد نظمت هذه القصيدة من أجل أولئك الأدباء الذين اعترفوا بي كإنسان مبدع بينهم له كلمته الخاصة التي يقولها عبر مرحلته التاريخية الحاسمة إنها الكلمة الطيبة التي تدجعو إلى المحبة والسلام بين بني البشري جميعا نعم سنقول كلمتنا سواء أحب المعارضون أم كرهوا لأن ل نسخة للطبع
    by meddahi, الجزائر Sep 27, 2009

    آراء
    1 2 الصفحه التالية »

    المقال ظاهر فقط لك و لفريق عمل TIG حتى تتم الموافقة عليه.

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لقد اضفت للقصيدة بعض الأبيات المناسبة ورتبت القصيدة من جديد لكي تكون القصيدة متناسقة الأبيات
    على حسب المعاني وأرجو أن تروقكم القصيدة التي نظمتها من أجلكم وهل جزاء الإحسان إلا الإحسان ….مداحي العيد من الجزائر العزيزة

    الشاعر العصامي مداحي العيد من بحر الخفيف
    ‏‏الأحد ‏، 27‏ أيلول‏، 2009

    قد بذلت في الشعـر كل الجهود
    فـلـعــلّـي أنــــال حــــــــــقّ المُريد
    في حياةٍ مـمـلـوءةٍ بالأذى في
    طرقــات الـــورى ضــنـى المكدود
    لم أجــد من يـفُـكّ عـني قيـودا
    حــمـلها جــســــيـمٌ كـثــقـل الحديد
    عطّلوا إبــداعا أشـــعّ كـنجـمٍٍ
    في لـــيـــــال شــــــديـــــدة التنكيد
    فبلاغة العُرْبِ قد فتحتْ كم
    مـن قـلـــوبٍ أسـتـغـلـقـتْ بالجمود
    لغةٌ ملكتْ نفوس الورى في
    العــالـــمــيــن لمّا غــدتْ بالشهود
    زادها الشّعـرُ رونـقا وجمالا
    بـنـظـامٍ أحـــــــــلى مــن العُـنقـود
    كيف أُقصي المبدعتون وهم قد
    أنـعـشـوا لــغـة الـنُّــهـى بالمزيدي
    وترى القوم يُسرفون على المُـ
    جــون في ســــــــاحة مـن التبديد
    لمَ أخفوا بدر المنى في سماء
    قد بــدا لــهـم بعــد شــــــهـرٍ جديد
    قد رأوه مسـتـمتـعـيـن به في
    سـمـرٍ وهـم بـيـن عــــطـر الورود
    مَن يُزيل همّ الصدور التي لـم
    تنفـرجْ رغــم ما جـرى في الوُجود
    ولقد صـارت الـقـلـوب أشـــّد
    في قــســــــــاوتــها مـــن الجلمود
    كيف يثـبُتُ الحـصـن دون عـمادٍ
    في وجـــوه الريح وقصف الرعود
    كم قـــلاعٍ قـد شُـيّـــدتْ مــذْ قرونٍ
    أُسـسٌ قد أُحْـكـِـمـتْ بسُـمك الحديد
    إنني أمــقــتُ البخـيـل الذي لا
    يـعـتـني بــجــــــودٍ عـلى المنشود
    كل أنــواع الشــرّ كـامــنة في
    شُــحّ نـفــسٍ لــم تـُـعـــن بالمولود
    أمسكوا أموالِ الورى دون حق
    عــن عــبــاقــــرةٍ بُـعـــيد الجهـود
    فبـدون جــــــودٍ تـفـرُّ القلوبُ
    بعـد شـــوقٍ إلى حــــمى الموجود
    بالغيوث تحـيا بــذور الشجيرا
    تِ نـــبـاتٌ يسـمـو بُعــــيـد الخمود
    من يرى الجمال الذي قد بدا في
    روضةٍ حُـسـنها نــما في الحدود
    سـيُـسـرُّ فــــؤاده مــثـل طــفـلٍ
    قد رأى بـيـئةً الرضى في المدود
    فإذا رأيــتُ الجــــــــمال أُسَـرّ
    بابتهاجٍ أحــسُّ طــعــم الوجــود
    فربــــــــيع الأزهار آتٍ إذا لم
    تـذهـبِ الأمطارُ من هـذا الوجود
    فإذا غـضــبَ الشّــتاء شـديدا
    ضحِـك الزّهــر في ربـيع الورود
    وترى أوراق الخــريـــف تهاوى
    مـثل ثـلـجٍ صـفـراء بـعـد الركود
    كل مـن عـلــــيها سـيـهـلـك فانٍ
    فـليـسـتِ الـدنــيا أمـكـنة الخلود
    هل ستُـنــتَـجُ غــــلــةًٌ دون بــذرٍ
    فالأراضـي لن تُـعطيَ دون جـود
    من تـواكـل فـي حــــيــاته دون
    عـمـلٍ هـل يــنـال حــبّ الحصيد

    ولقد تــيــّم القـريض شعوري
    فالمعاني تـهـوي على المعمود
    فأنا أنــســج الكــــلام بـــفــنٍ
    فيـصــيـر كأصـــــفــر المجبود
    إنّ شعري مثل الغــيــوم التي قد
    هـطـلـتْ عـلى غــابــة المردود
    من سيرعى سرب القطا حلّقتْ في
    جـوّها كي تـرى رياض السعود
    سانــدتـني دولٌ مـن أرض نجـدٍ
    بِــرُّهــم جــاد مثل عـرق الوريد
    أنـتــم رواد الــورى ســوقُ عكّا
    ظٍ روى أشعـارا بـــوزن العمود
    أنـتـم الأنــجــم التي نهــتــدي بــ
    ها إذا أظـلــمـتْ قـلــــوب الجليد
    جَــدّهــم وأبـــوهُـمُ ورثـــوا مِـن
    منْ مضـوا أدابا رقـت بالصعود
    فبــكــم تـفــخــر البــــــلاد إذا ر
    فعتـمــوها فـوق الرؤوس بجود
    بلد الحــــرمــيــن مــكـة حازتْ
    عــبــر دهـــرٍ قـدرا من المعبود
    عند قومٍ حــبــاهــم اللهُ فـضـلا
    لا يــزال يــفــيـض بـيـن الوُفود
    شرفٌ عظـيـمٌ يحــــــوزه بـيـتٌ
    مـن بــيـــوت الإلـه بـعـد العهود

    فيه يذكـــــرون اســـم ربّ السماء
    والأرضيـن وحـــده في السجود
    لا يــزال أهــل الكـــــــرامة فــيـها
    قد أحـــبـــوا بــــراعــة التجديد
    أتـمــنى أن أُلــقِــــــيَــنَّ قـــصــائ
    دِ أمـامـكم مـثل طــيــر الفريدي
    فـتـجــرّأتْ ألــــســنُ الحـاقــــديـن
    تـسـتـغـلُّ ســـــــماحــة المحمود
    كلُّ جـــوهـــــــــرةٍ وسُـــمع عنها
    كـلــمــات طـــعــنٍ مــن المهدود

  18. مداحي العيد Says:

    الشاعر العصامي مداحي العيد القصيدة من بحر الخفيف

    ‏‏الثلاثاء‏، 27‏ تشرين الأول‏، 2009

    قد عـمـلــنا في ورشـة الإبتناء
    لـنُـشيـّدَ من بــــيـوت الإمتلاء
    عملٌ مــتـــــــواصلٌ فـي مكانٍ
    عازمـيــن فـــيــه بـرغـم العناء
    وتــرى العــمال الـذيــن أتــوها
    فرحـيــن رغـــم الـنـوى باللقاء
    قــطــعـوا مـسـافـاتهم قادميـن
    من قــرى طـلـبا لـقـوت الغذاء
    كل مـسـكيـن قـد رأيـناه فــيها
    ظـــلّ مـجــتــهــدا دوام الضياء
    فـهـمُ أمــــلُ البــــــــلادِ الذين
    مسحوا عــرقا جــــــرى كالماء
    فـبـما أنـجـــــــــــزوه نالوا ثوابا
    ماكــــــثا فــي سجلّهم بالبقاء
    ُّكلُّهـم حــاز مـن مـديــح الثناء
    قـــــــدر أعمالهم على الاشياء
    فإذا لم نــعــطـ الأجـيــر حـقوقا
    سيُـصاب بالضّــعـف بعد الدائي
    كيف يُنشئون المباني التي قد
    خُطّطتْ من مُهنـدسي الأرجاء
    إن غدوا ونفوسهم تـغـلي من
    أسفٍ مُـُحـبـطيـن في المساء
    وإذا أكرمناه يمضي إلى الشُّغْ
    لِ سعيدا بين المنـى والرجاء
    متـمـــتــعا بالحـــــياة التي قد
    ملــئت بإنــجــــازه فـــي العراء
    هل سترقى البلدان إن لم نشيّدْ
    وطــــنــا بــســـواعــد الإعتناء
    قدّمتْ أجـيالٌ جهــــود الوصول
    قد سعـوا بإخلاصهم في البناء
    نـبــغـوا بـابــتـكـارِهـِمْ قاصدين
    أن يُحسّنــــوا من حياة السناء

    قـدّم الجـيـل مُعـظـم الأفكاري
    المتــــرابـــطة النــهى للـنماء
    ساعدتْ جيـلا بعد جيلٍ بعـلمٍ
    ثــابـةِ القــوانـيـن بـيـن الخفاء
    كل شــيءٍ لـه مــقــاسه في
    مــعــملٍ ضـبـطـوه بـعـد الوفاء
    ليواصــلـوا من بــــــنـاءٍ له في
    مـــــــدنٍٍ قـــدرا غـــالي َ الآلاء
    بالموازيـن أتــقـنـــوا كل بـيـتٍ
    صــــالــحٍ لأهــلٍ ذرى الإرتقاء
    من عـــمــاراتٍ طــالتِ الأجواءَ
    شارفــتْ طبــــــــقاتها كلَّ ناء
    من زجاج بــريـــقه ساطعٌ من
    ضربــات شــمــس قبيل اللقاء
    وترى البساتــين خضــراء بين
    فـــــنــدقٍ فـــــارهٍ من الإغتناء
    ومساحاتٌ من ريـاحــيـنـها الْ
    تـي بـدت للـرّائـيــن كالحسناء
    من أراد إنــشاءَ جــيـلٍ قـــويٍّ
    فعــلــيه تشطــيــب كـل الهراء
    فإذا سُدّتِ الأنابــيـــبُ بــــالحَ
    صى فكــيف يــمـرُّ مـاء السماء
    كل ما نــــــراه بـنــته يــــدٌ قد
    واصلت أعــــمــــالا من الإقتفاء
    كل مـجـتهـد يـنـــال هـنا عـِـنْـ
    دَكَ حـــــقّـهُ كــــامـــــلا بالهناء
    نحن نعمل عند عبـــد صـدوقٍ
    لـم نــشاهــدْ مـنـه جفاء العداء
    نجحتْ مشاريـعه إنــــــها مُتْ
    قـــنــةٌ البــنى وفــــق كل الأراء
    كم مشاريعٍ أنجــز الموهــــوب
    عنـدما أتقن الخطى في الشتاء
    نحن نعمل عند من لا يضــــيع
    أجــرنا عــــــنـــــده من الإقتناء
    كلّ أسبــــوع يقبض العـــــمال
    أجـرةً فــي ظــرفٍ مـن السخاء
    أنت من أهل الكرام لو تكــــرّمْ
    تَ على المسـاكيـن بالإرضاء
    فمشاريعه شــــديـــدةُ بـــأسٍ
    دقّـــــة المـعـايـيـر قـبل البناء
    فهياكل الشـدِّ مـسـبــوكة في
    حـلـقـاتٍ ضــمن حـديـد العلاء
    سُكِبَ الإسمنتُ المسلح فيها
    فبعد حـــينٍ يـــشـدّ كالصمّاء
    فغدا تــجـدُ البــيـــــوت عـديــد
    ةً عليـها مصفـوفةً في الفناء
    لبناتٌ القرميد مرصــوفةٌ في
    جــــدُُرٍ قـدْ صُـفّـَتْ منَ الإنشاء
    وإذا أدّى الناس أعمالهم في
    ورشــــةٍ يُصبحــون رمـز الوفاء
    يتحـسّـنُ الدهــر بعد كروبٍ
    أزعجتْ معـــــظم الورى بالبلاء
    وإذا سـيـقـت للحكيم الحياةُ
    فسيجــعـل الأرض مـثل البهاء
    ما الحياة إلا كمــــثل غصونٍ
    قد أظـــلــت مــســافــر الأثناء
    فارق الظلّ بعد راحــــــته قد
    واصل الســـير رفـــــقة الأكفاء
    ما الحياة إلا ثـــــــــوانٍ, يمرُّ
    كلّ جــــزء مــنها عـلى الأحياء
    فإذا لم يُشــيّـــدِ المــرء فيها
    إبـــــتـــــكــــارتـه قبــيـل الفناء
    سـتــمـــرُّ عـلـيه كالأحــلامِ
    ســنـــــواتٌ كــــــــأنـها كالهباء
    فإذا استيقظ الفــؤاد فلن يَ
    جِدَ غيرَ ذكرى المنى في الخواء
    من أراد بلوغ قـــــــمةَ مجدٍ
    فعـلــيـه بالـجـــدِّ طـــــول البقاء
    فإذا كنت واثقا من بلــــــوغ
    غــايــةٍ فـأقــــــبلْ علــى الجواء
    ليس في الدنيا مستحيلٌ إلاّ
    مَن تكاسلَ عن مُـــــــراد الرجاء

  19. مداحي العيد Says:

    إذا فلنبتعد كل البعد عن كل ما يشوه الصورة الحسنة للعرب ولا نتخذ من هذه المقابلة سببا لتدهور العلاقة بين البلدين الشقيقين لأن العلاقة الطيبة لا يمكن أن تزول بمجرد مقابلة يجب أن يكون فيها منتصر ومنهزم ولكن الفائز الحقيقي هو الذي يملك نفسه عند الغضب
    Relacionado a este país: Algérie
    Sobre este libro: “The Birth of Biopolitics: Lectures at the College de France, 1978-1979 (Lectures at the College de France)”

    وتبقى كرة القدم هي الأكثر شعبية بين الجماهير الشعبية …فأي انزلاق ولوا كا طفيفا ستكون مخلفاته جد وخيمة على الأمة ككل فيجب أن تراقب الجهات الرسمية كل حركة مشبوهة تثير نار الفتنة بين الجماهير العربية الإسلامية لأن الرياضة هي التي ينبغي أن تنمي المودة بين
    Relacionado a este país: Algérie
    Sobre este libro: “The Birth of Biopolitics: Lectures at the College de France, 1978-1979 (Lectures at the College de France)”

    بسم الله الرحمن الرحيم … وتحيتي إلى كل عشاق كرة القدم التي أحببتها وكنت أداعب كرة القدم مع رفقائي منذ الصغر ولكن لم أنخرط في أي فريق رسمي ولكنني قد تمرنت سنوات طوال لأحسن من لياقتي البدنبة وحتى إلى الآن رغم اشتغالي بالأدب و العمل ………..
    لقد تابعت كبقية المتتبعين لكرة القدم المقابلة التي جرت بين الفريق الوطني الجزائري و الفريق المصري وخشيت من تلك المزايدات الخطيرة واللا أخلاقية التي قد أعلنتها بعض الجهات التي لا تقدر مواقف الأمور وعواقبها التي تؤثر على نفسية الجماهير العريضة التي تعشق كرة القدم تلك الرياضة اكتسحت بروعتها قلوب الملايين من الناس ………….
    وقد قرأت صحيفة الشباك الأسبوعية الرياضية ففجعت بما أصاب المنتخب الجزائري من تصرفات بعض المشجعين الذين قد أعماهم الحقد الأعمى المتصاعد بلا فائدة ترجى فكل ما قد حدث من أحداث حطيرة هي من صنع تلك السيناريوهات التي دونته صحف ليس لها
    أي علاقة بالصحافة الحرة المسؤولة التي تقدر لكل موقف حطير الكلام الذي يناسبه ألا وهو
    الكلام الطيب الذي ينشر المحبة بين الشعوب …. ولكن ما قد لمسناه وشاهدناه وقرأناه كان
    عكس ما كنا نرجوه فحدث ما حدث من هيجان تلك النفوس الضعيفة التي حركتها تلك الكتابات اللا مسؤولة لأنها هؤلاء الكتاب ليسوا محترفين لأنهم لا يملكون ثقافة واسعة ثقافة الحب
    المسامحة وضبط النفس ……….؟؟؟؟
    فزادت تلك المزايدات الكلامية الطينة بِلة وقد صدرت هدا المزايدات المتصاعدة حتى من الذين يسمون أنفسهم بالمثقفين وأشباههم فإن الضغط الذي مورس على المنتخب الوطني لكبير جدا جدا لا يمكن أن تــتصوره العقول كأننا مقبلين على حرب هم من أعلنوها صراحة جهارا نهارا و من دهاء حيلهم المتعددة أصبحوا يتكلمون بعد أن ضمنوا مبارة الفصل في بلاد السودان الشقيقة صاروا وكأنهم لم يفعلوا شيئا للمنتخب الوطني والأنصار الذين ذهبوا لتشجيع فريقهم ككل الفرق الأخرى . فكل الذي قرأته في الجريدة قد أنكروه جملة وتفصيلا
    رغم أنني شاهدت بعض لاعبينا متأثرا بجراحه الظاهرة على الأبدان فكيف لهم أن ينكروا ما قد حدث للاعبين الدوليين المعترف بهم دوليا أبعد كل هذه الشهادات المتعددة يتسترون على أفعالهم الشنيعة التي لا يقبل بها عقل ولا فطرة سليمة فأنا أستنكر تلك الأفعال التي لا تمت إلى الرياضة بأي صلة يا أيها المصريون المحترمون ؟؟؟؟؟؟؟؟………
    لقد بلي الفريق الوطني البلاء الحسن وخرج مرفوع الرأس منتصرا إنتصارا باهرا من أرض الكنانة رغم كل ما تعرض له اللاعبون من أنواع العنف والإحتقار لإضعاف الروح المعنوية
    فأنا أعترف لأشبال سعدان بصفة شاعر الجزائر المهمش بقوة الفريق الوطني الجزائري
    فإنه كان قاب قوسين أو أدى من تخطي عقبة الفريق المصري الشقيق والتأهل و الذهاب إلى جنوب إفريقيا لولا تلك الضغوطات النفسية والجسمية والإعلامية المسموعة والمقروءة التي مورست على اللاعبين الجزائريين وعلى المشجعين و أنا لا ألوم بعض المشجعين المتحمسين الذين فقدوا أعصابهم من جراء تلك الإثارة التي مارستها الصحاقة على وجه الخصوص؟؟ على ما قاموا به من تصرفات خدشت تلك العلاقات التي تربطنا بالشهب المصري الشقيق و لكن ألــوم الجهات المعنية بحفظ الأمن بكل أطرافها المسؤولة بحفظ أمن وسلامة اللاعبين وأنصارهم لأن كرة القدم تبقى رغم كل
    شيء كرة قدم لا أقل ولا أكثر والفريق الذي يستحق أن يمثل العرب وإفريقيا هو الذي سيمر و يمثل الكرة العربية
    والذي سنشجعه بكل حرارة ؟؟؟؟و لكن بعض الأبواق التي نفخت
    في نفوس المشجعين نار الفتنة من كراهية وعداوة التي كانت نائمة في مكمن النفوس فوجدت سببا يدعوها إلى ما فعلته تلك الأيادي المعتدية بكتاباتها السخيفة الملوثة بحماقتها ونقص وعيها ونحن نؤنب ونلوم كل من أثارها كائنا من كان؟؟؟فتلك الكتابات المسمومة هي التي جعلت من هذه المقابلة الرياضية مقابلة حقد
    وغل لا متناهين لكي يخفوا ما في ضمائرهم المكبوتة بأنواع شتى من من القصور الفكري والأدبي لأن الرجل المحترم لا يمكنه أن ينفخ في جمار الفتنة بين الأشقاء العرب مهما كان الأمر قيمة الشيء وفدره ؟؟؟؟ و لكن نحن الجزائريين رغم كل ما قد فعلوه لنا ؟؟؟ نكن لمصر كل التقدير و الإحترام الكبيرين لأن مصر قد قدمت
    للأمة العربية كثيرا من النوابغ كمثل جزائرنا الحبيبة
    كبار الأدباء و العلماء المرموقين وخصوصا في عصر النهضة سنة 1889

    الذين مثلوا ثقافة العرب الراقية في كل أنحاء العالم أحسن تمثيل ….و لكن النار تلد الرماد حيث لا يوجد دخان بدون نار … و لكن الآن ها نحن نشاهد بعض الكتاب وبعض الصحافيين والمذعين
    يؤججون بين المسلمين نار العداوة و البغضاء لحاجة قي نفوسهم وما ذلك الإنحطاط الفكري إلا دليلا على ضلوع أولئك السفسطائيين الذين يدعون الحكمة والتقدم ريثما يصلون إلى تلك المقاعد
    التي لا يستحقونها فإذا بهم يعيثون في الأرض إفسادا وتفريقا بين أبناء الأمة الواحدة ؟؟؟على ماذا ؟؟؟ على منافسة كروية نزيهة مليئة بالمتعة والرشاقة وما سمعته من شتم وسب من جماهيرهم
    خير دليل على احطاط أخلاق أولئك الذين يفسدون ما بين الأخوة على مجرد لعبة لا أكثر و أقل
    فليس الفتى من قال كان أبي ولكن الفتى من يقول ها أنا ذا …
    و لكن نحن الجزائريين من سيحمل مشعل الإبداع الكروي و الأدبي المتميزين في أنحاء كل
    المعمورة بعد شاعركم القدير المخضرم أمير الشعراء الذي حمل
    لواء الإمارة عن جدارة واستحقاق بدون ريب ولا شك : ألم يقل
    في قصيدته الجميلة وذلك البيت الرائع

    إنما الأمم الأخلاق ما بقيت …
    إن هم ذهبت أخلاقهم ذهبوا

    فأين تلك الأخلاق التي كان يتحلى بها العرب من كرم الضيافة
    فنحن قد مللنا من كثرة الثرثرة والكلام الزائد الذي لا جدوى منه نحن نريد الملموس نريد أن نرى تلك الأخلاق العالية التي ادعيتموها في كل مناسبة وفي كل منبر تلك الأخلاق التي
    تنعكس على الواقع المعيش الذي يصبح مثالا تَـقتدى به كل الأجيال الصاعدة لا مجرد كلمات مستهلكة يتلفظ بها لسان المرء أداء لوظيفته المعتادة “”””””””””””””””؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

    أخوكم الشاعر العصامي مداحي العيد من الجزائر الشقيقة

    أريد أن أشاهدة مقابلة كروية نظيفة تمثل كل العرب أحسن تمثيل وشكرا
    وشكرا

    الشاعر العصامي مداحي العيد القصيدة من بحر الرمل

    قد هــزمنا بطل الأبطــال أمس

    فـي مـــباراة قـــويـة الحضـور

    شرّف المقاومــون وطـــنا قد

    حلـقــوا فــي ملعب مثل الصقور
    111111111111111111111111111111111111111

    لقد أدى المدافعــــون دورا

    في حمى المرمى دفاعا في الثغور

    قذفات أدهشتْ دفــــاعا مصر

    فأصيبوا بهزيــــــمة الكسور

    سجل المهاجم الأهــــــداف فورا

    تـــــرك الحارس مُـلـقا كالصخور

    هبت الحشود بالهــــــتاف فخرا

    أطــــرب النصر قلوبا بالسرور
    222222222222222222222222222222222222222

    قد وثبتُ مثل مــــوج البحر شوقا

    لانتصارات تُحـــــــــرك شعوري

    هدف أوقد حُـــــــبا كان تحت

    صفحات خُــبّــــئــت بين الصدور

    هدف هزّ شغاف القلب بعد

    لحـظـاتٍ قـد مـــضــت مــع الفتور

    سخروا من قُدرة فريق بعد

    كلـمـات جرحتْ قلوبنا بعد النفور

    3333333333333333333333333333333333333333

    ذهبتْ كلـــــــمة الإخوةِ بين

    صفحــات قد مـضت بعد الصدور

    كم تجـــــاوز فريقــنا بعزم

    عقباتٍ طامــــــــــحا فوق العبور

    عصفت ريح البريق بعد خوف

    من هــــــــــــزيمة شنيعة لظهور

    فتساقط كـــــــــــــلام الناقدين

    مثل أوراق الخريــــــف بالغرور

    11111111111111111111111111111111111111111
    نزلوا بعد الســــــــموِّ درجاتٍ

    غرقوا في مجـــــدهم بين البحور

    في مبـاراة شــديـــدةٍ قد اخافت

    من يُقــــــــــــــدر مواقف الأمور

    كيف لايعترفـــــــــــون بفريق

    قد تــــحـــــدى بـــإرادةِ النّمور

    بطلا شهـــــرته ذاعــــــتْ بصيت

    222222222222222222222222222222222222222222222

    قدراتـــــــــهم قلـــيــلة النظير

    لمعتْ بين الجماهــــــير حبورا

    كــــــــرةٌ راقــــيةٌ بين الحضور

    شعروا بخيــــــــــبةٍ عظيمةٍ لم

    يستطيــــــعوا قهرنا رغم النذور

    قد أحسوا بعد شـوط كان صعبا

    فشــــلــتْ قوّتُــــهم بعد القصور

    فرح العــــــــرب حينها بنصرٍ

    3333333333333333333333333333333333333333333333

    باهرٍ فوق سجـــــــلّات العصور

    كل شيء له شـــأن سوف يعلو

    سامقا مثل نخــــــــــيل بالتمور

    قد نمت جوهــــرة في زمنٍ قد

    بعُــــــــــدت حقــــــبه الظهور

    كــرة القــــدم تستثـــير أنفسا

    فاكبحـوا جـماحها قبل الشرور

    فإذا لم تتحكمِ العقولُ في هواها

    تــتهــور كشــــــارب الخمور

    فإذا لم يــــــــــتآخ القوم وُدا

    كيف نسمو قـــدُما مثل الطيور

    تُظهر الهزيـمةُ القصوى سلوكَ

    المتشبثـــــــين زورا بالقشور

    فإذا لم تـتــغـذَّ النفـس حلـما

    سترى مـــنها مساوئ الفجور

    22222222222222222222222222222222222222222
    قد تمتعت نفـــــوسنا بعرضٍ

    من مـواهـــبَ تسامت كالعطور

    كـرة القــدم مُتــــعةٌ تُسلي

    حركاتها جماهـــــــير الشعور

    في ملاعب قد اخضرّت بعشبٍ

    زادها حسنا من النوع النضير

    لعبةٌ بديــــعة الفنون ذوقا

    رائــــعا إذا تحلوا بالوقور

    3333333333333333333333333333333333333333

    متّعتْ لؤلؤة القـــــرن شُعوبا

    قد أحبّته سلـــــوك المستنير

    فمهارة العمالــــــقة تُهدي

    من عطـــائها النفيس كالحرير

    إن وثقنا من نفـــوسٍ نتخطى

    كل صـــعـبة من الأمر العسير

    من يُنبئك بالأمــــــرجزافا

    ………………………………….

    قبل أن نُدرك أهداف المصير

    سنُمثلُ بـــــلاد المجـد دربا

    في مـبارايـــاتها بعد المرور

    يجب الإخلاص من قلبٍ كريمٍ

    روحه عالــــــية مثل البدور

    يُنجزُ العـــــمل تلو عملٍ في

    مُـدّةٍ وجيــزةٍ ضغط السرور

    فإذا لم تـُصــلحِ النفوسُ ذوقا
    …………………………….

    لن تُحقق مشـــاريع الدهور

    كيف نسمو لمعال الأمر دون

    سُــلّمٍ يوصلنا إلــى المهور

    إذا تجاهل المـــــرء عيــوبا

    فستحــــــرمُه أيـّامُ الحبور

    لن نُحقّق مـن الأهــداف شيئا

    ……………………………..
    دون تنشيطٍ لمشروع البذور

    هل سيبني ذوالخصاصة قصورا

    فخمـةً دون متانةالصخور

    سنظلُّ مــن وراءالركب عبئا

    متـخلفـين عن دورٍ كبير

    …………………………….

    لا ينال كأســـها إلا أناسٌ

    عملوا طوال أعوام البُكور

    كل من سـيـستـعـدُّ للكؤوس

    سيحوز بعضها يوم المثير

    هــذه أول كأسٍ سـتـُقامُ

    عندنا في قارة رمزُ العصور

    سيـخوض لاعبوا العالم شأنا

    في منـافســاتها عند الأمير

    ……………………………..

    ذهبـية الشعاع من يراها

    فسـيـبـذل جهـود المستعير

    ستؤدي كل خبـرةٍ مـداها

    كيف يُصلحُ الهوى غيرُ الخبير

  20. مداحي العيد Says:

    ألف مبروك للمنتخب الجزائري على ذلك الإنتصار التاريخي الذي حققه على منتخب مصر القوي ولكن كان فريقـنا الأقوى والأحسن فهو الذي يستحق تمثيل العرب تمثيلا مشرفا لما أبداه من سلوك حضاري وأخلاق سامية فاقت كل التصورات مبروك علينا الشاعر العصامي………-
    Relacionado a este país: Algérie
    Sobre este libro: “The Birth of Biopolitics: Lectures at the College de France, 1978-1979 (Lectures at the College de France)”

    إذا فلنبتعد كل البعد عن كل ما يشوه الصورة الحسنة للعرب ولا نتخذ من هذه المقابلة سببا لتدهور العلاقة بين البلدين الشقيقين لأن العلاقة الطيبة لا يمكن أن تزول بمجرد مقابلة يجب أن يكون فيها منتصر ومنهزم ولكن الفائز الحقيقي هو الذي يملك نفسه عند الغضب
    Relacionado a este país: Algérie
    Sobre este libro: “The Birth of Biopolitics: Lectures at the College de France, 1978-1979 (Lectures at the College de France)”

    وتبقى كرة القدم هي الأكثر شعبية بين الجماهير الشعبية …فأي انزلاق ولوا كا طفيفا ستكون مخلفاته جد وخيمة على الأمة ككل فيجب أن تراقب الجهات الرسمية كل حركة مشبوهة تثير نار الفتنة بين الجماهير العربية الإسلامية لأن الرياضة هي التي ينبغي أن تنمي المودة بين
    Relacionado a este país: Algérie
    Sobre este libro: “The Birth of Biopolitics: Lectures at the College de France, 1978-1979 (Lectures at the College de France)”

    بسم الله الرحمن الرحيم … وتحيتي إلى كل عشاق كرة القدم التي أحببتها وكنت أداعب كرة القدم مع رفقائي منذ الصغر ولكن لم أنخرط في أي فريق رسمي ولكنني قد تمرنت سنوات طوال لأحسن من لياقتي البدنبة وحتى إلى الآن رغم اشتغالي بالأدب و العمل ………..
    لقد تابعت كبقية المتتبعين لكرة القدم المقابلة التي جرت بين الفريق الوطني الجزائري و الفريق المصري وخشيت من تلك المزايدات الخطيرة واللا أخلاقية التي قد أعلنتها بعض الجهات التي لا تقدر مواقف الأمور وعواقبها التي تؤثر على نفسية الجماهير العريضة التي تعشق كرة القدم تلك الرياضة اكتسحت بروعتها قلوب الملايين من الناس ………….
    وقد قرأت صحيفة الشباك الأسبوعية الرياضية ففجعت بما أصاب المنتخب الجزائري من تصرفات بعض المشجعين الذين قد أعماهم الحقد الأعمى المتصاعد بلا فائدة ترجى فكل ما قد حدث من أحداث حطيرة هي من صنع تلك السيناريوهات التي دونته صحف ليس لها
    أي علاقة بالصحافة الحرة المسؤولة التي تقدر لكل موقف حطير الكلام الذي يناسبه ألا وهو
    الكلام الطيب الذي ينشر المحبة بين الشعوب …. ولكن ما قد لمسناه وشاهدناه وقرأناه كان
    عكس ما كنا نرجوه فحدث ما حدث من هيجان تلك النفوس الضعيفة التي حركتها تلك الكتابات اللا مسؤولة لأنها هؤلاء الكتاب ليسوا محترفين لأنهم لا يملكون ثقافة واسعة ثقافة الحب
    المسامحة وضبط النفس ……….؟؟؟؟
    فزادت تلك المزايدات الكلامية الطينة بِلة وقد صدرت هدا المزايدات المتصاعدة حتى من الذين يسمون أنفسهم بالمثقفين وأشباههم فإن الضغط الذي مورس على المنتخب الوطني لكبير جدا جدا لا يمكن أن تــتصوره العقول كأننا مقبلين على حرب هم من أعلنوها صراحة جهارا نهارا و من دهاء حيلهم المتعددة أصبحوا يتكلمون بعد أن ضمنوا مبارة الفصل في بلاد السودان الشقيقة صاروا وكأنهم لم يفعلوا شيئا للمنتخب الوطني والأنصار الذين ذهبوا لتشجيع فريقهم ككل الفرق الأخرى . فكل الذي قرأته في الجريدة قد أنكروه جملة وتفصيلا
    رغم أنني شاهدت بعض لاعبينا متأثرا بجراحه الظاهرة على الأبدان فكيف لهم أن ينكروا ما قد حدث للاعبين الدوليين المعترف بهم دوليا أبعد كل هذه الشهادات المتعددة يتسترون على أفعالهم الشنيعة التي لا يقبل بها عقل ولا فطرة سليمة فأنا أستنكر تلك الأفعال التي لا تمت إلى الرياضة بأي صلة يا أيها المصريون المحترمون ؟؟؟؟؟؟؟؟………
    لقد بلي الفريق الوطني البلاء الحسن وخرج مرفوع الرأس منتصرا إنتصارا باهرا من أرض الكنانة رغم كل ما تعرض له اللاعبون من أنواع العنف والإحتقار لإضعاف الروح المعنوية
    فأنا أعترف لأشبال سعدان بصفة شاعر الجزائر المهمش بقوة الفريق الوطني الجزائري
    فإنه كان قاب قوسين أو أدى من تخطي عقبة الفريق المصري الشقيق والتأهل و الذهاب إلى جنوب إفريقيا لولا تلك الضغوطات النفسية والجسمية والإعلامية المسموعة والمقروءة التي مورست على اللاعبين الجزائريين وعلى المشجعين و أنا لا ألوم بعض المشجعين المتحمسين الذين فقدوا أعصابهم من جراء تلك الإثارة التي مارستها الصحاقة على وجه الخصوص؟؟ على ما قاموا به من تصرفات خدشت تلك العلاقات التي تربطنا بالشهب المصري الشقيق و لكن ألــوم الجهات المعنية بحفظ الأمن بكل أطرافها المسؤولة بحفظ أمن وسلامة اللاعبين وأنصارهم لأن كرة القدم تبقى رغم كل
    شيء كرة قدم لا أقل ولا أكثر والفريق الذي يستحق أن يمثل العرب وإفريقيا هو الذي سيمر و يمثل الكرة العربية
    والذي سنشجعه بكل حرارة ؟؟؟؟و لكن بعض الأبواق التي نفخت
    في نفوس المشجعين نار الفتنة من كراهية وعداوة التي كانت نائمة في مكمن النفوس فوجدت سببا يدعوها إلى ما فعلته تلك الأيادي المعتدية بكتاباتها السخيفة الملوثة بحماقتها ونقص وعيها ونحن نؤنب ونلوم كل من أثارها كائنا من كان؟؟؟فتلك الكتابات المسمومة هي التي جعلت من هذه المقابلة الرياضية مقابلة حقد
    وغل لا متناهين لكي يخفوا ما في ضمائرهم المكبوتة بأنواع شتى من من القصور الفكري والأدبي لأن الرجل المحترم لا يمكنه أن ينفخ في جمار الفتنة بين الأشقاء العرب مهما كان الأمر قيمة الشيء وفدره ؟؟؟؟ و لكن نحن الجزائريين رغم كل ما قد فعلوه لنا ؟؟؟ نكن لمصر كل التقدير و الإحترام الكبيرين لأن مصر قد قدمت
    للأمة العربية كثيرا من النوابغ كمثل جزائرنا الحبيبة
    كبار الأدباء و العلماء المرموقين وخصوصا في عصر النهضة سنة 1889

    الذين مثلوا ثقافة العرب الراقية في كل أنحاء العالم أحسن تمثيل ….و لكن النار تلد الرماد حيث لا يوجد دخان بدون نار … و لكن الآن ها نحن نشاهد بعض الكتاب وبعض الصحافيين والمذعين
    يؤججون بين المسلمين نار العداوة و البغضاء لحاجة قي نفوسهم وما ذلك الإنحطاط الفكري إلا دليلا على ضلوع أولئك السفسطائيين الذين يدعون الحكمة والتقدم ريثما يصلون إلى تلك المقاعد
    التي لا يستحقونها فإذا بهم يعيثون في الأرض إفسادا وتفريقا بين أبناء الأمة الواحدة ؟؟؟على ماذا ؟؟؟ على منافسة كروية نزيهة مليئة بالمتعة والرشاقة وما سمعته من شتم وسب من جماهيرهم
    خير دليل على احطاط أخلاق أولئك الذين يفسدون ما بين الأخوة على مجرد لعبة لا أكثر و أقل
    فليس الفتى من قال كان أبي ولكن الفتى من يقول ها أنا ذا …
    و لكن نحن الجزائريين من سيحمل مشعل الإبداع الكروي و الأدبي المتميزين في أنحاء كل
    المعمورة بعد شاعركم القدير المخضرم أمير الشعراء الذي حمل
    لواء الإمارة عن جدارة واستحقاق بدون ريب ولا شك : ألم يقل
    في قصيدته الجميلة وذلك البيت الرائع

    إنما الأمم الأخلاق ما بقيت …
    إن هم ذهبت أخلاقهم ذهبوا

    فأين تلك الأخلاق التي كان يتحلى بها العرب من كرم الضيافة
    فنحن قد مللنا من كثرة الثرثرة والكلام الزائد الذي لا جدوى منه نحن نريد الملموس نريد أن نرى تلك الأخلاق العالية التي ادعيتموها في كل مناسبة وفي كل منبر تلك الأخلاق التي
    تنعكس على الواقع المعيش الذي يصبح مثالا تَـقتدى به كل الأجيال الصاعدة لا مجرد كلمات مستهلكة يتلفظ بها لسان المرء أداء لوظيفته المعتادة “”””””””””””””””؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

    أخوكم الشاعر العصامي مداحي العيد من الجزائر الشقيقة

    أريد أن أشاهدة مقابلة كروية نظيفة تمثل كل العرب أحسن تمثيل وشكرا
    وشكرا

    الشاعر العصامي مداحي العيد القصيدة من بحر الرمل

    قد هــزمنا بطل الأبطــال أمس

    فـي مـــباراة قـــويـة الحضـور

    شرّف المقاومــون وطـــنا قد

    حلـقــوا فــي ملعب مثل الصقور
    111111111111111111111111111111111111111

    لقد أدى المدافعــــون دورا

    في حمى المرمى دفاعا في الثغور

    قذفات أدهشتْ دفــــاعا مصر

    فأصيبوا بهزيــــــمة الكسور

    سجل المهاجم الأهــــــداف فورا

    تـــــرك الحارس مُـلـقا كالصخور

    هبت الحشود بالهــــــتاف فخرا

    أطــــرب النصر قلوبا بالسرور
    222222222222222222222222222222222222222

    قد وثبتُ مثل مــــوج البحر شوقا

    لانتصارات تُحـــــــــرك شعوري

    هدف أوقد حُـــــــبا كان تحت

    صفحات خُــبّــــئــت بين الصدور

    هدف هزّ شغاف القلب بعد

    لحـظـاتٍ قـد مـــضــت مــع الفتور

    سخروا من قُدرة فريق بعد

    كلـمـات جرحتْ قلوبنا بعد النفور

    3333333333333333333333333333333333333333

    ذهبتْ كلـــــــمة الإخوةِ بين

    صفحــات قد مـضت بعد الصدور

    كم تجـــــاوز فريقــنا بعزم

    عقباتٍ طامــــــــــحا فوق العبور

    عصفت ريح البريق بعد خوف

    من هــــــــــــزيمة شنيعة لظهور

    فتساقط كـــــــــــــلام الناقدين

    مثل أوراق الخريــــــف بالغرور

    11111111111111111111111111111111111111111
    نزلوا بعد الســــــــموِّ درجاتٍ

    غرقوا في مجـــــدهم بين البحور

    في مبـاراة شــديـــدةٍ قد اخافت

    من يُقــــــــــــــدر مواقف الأمور

    كيف لايعترفـــــــــــون بفريق

    قد تــــحـــــدى بـــإرادةِ النّمور

    بطلا شهـــــرته ذاعــــــتْ بصيت

    222222222222222222222222222222222222222222222

    قدراتـــــــــهم قلـــيــلة النظير

    لمعتْ بين الجماهــــــير حبورا

    كــــــــرةٌ راقــــيةٌ بين الحضور

    شعروا بخيــــــــــبةٍ عظيمةٍ لم

    يستطيــــــعوا قهرنا رغم النذور

    قد أحسوا بعد شـوط كان صعبا

    فشــــلــتْ قوّتُــــهم بعد القصور

    فرح العــــــــرب حينها بنصرٍ

    3333333333333333333333333333333333333333333333

    باهرٍ فوق سجـــــــلّات العصور

    كل شيء له شـــأن سوف يعلو

    سامقا مثل نخــــــــــيل بالتمور

    قد نمت جوهــــرة في زمنٍ قد

    بعُــــــــــدت حقــــــبه الظهور

    كــرة القــــدم تستثـــير أنفسا

    فاكبحـوا جـماحها قبل الشرور

    فإذا لم تتحكمِ العقولُ في هواها

    تــتهــور كشــــــارب الخمور

    فإذا لم يــــــــــتآخ القوم وُدا

    كيف نسمو قـــدُما مثل الطيور

    تُظهر الهزيـمةُ القصوى سلوكَ

    المتشبثـــــــين زورا بالقشور

    فإذا لم تـتــغـذَّ النفـس حلـما

    سترى مـــنها مساوئ الفجور

    22222222222222222222222222222222222222222
    قد تمتعت نفـــــوسنا بعرضٍ

    من مـواهـــبَ تسامت كالعطور

    كـرة القــدم مُتــــعةٌ تُسلي

    حركاتها جماهـــــــير الشعور

    في ملاعب قد اخضرّت بعشبٍ

    زادها حسنا من النوع النضير

    لعبةٌ بديــــعة الفنون ذوقا

    رائــــعا إذا تحلوا بالوقور

    3333333333333333333333333333333333333333

    متّعتْ لؤلؤة القـــــرن شُعوبا

    قد أحبّته سلـــــوك المستنير

    فمهارة العمالــــــقة تُهدي

    من عطـــائها النفيس كالحرير

    إن وثقنا من نفـــوسٍ نتخطى

    كل صـــعـبة من الأمر العسير

    من يُنبئك بالأمــــــرجزافا

    ………………………………….

    قبل أن نُدرك أهداف المصير

    سنُمثلُ بـــــلاد المجـد دربا

    في مـبارايـــاتها بعد المرور

    يجب الإخلاص من قلبٍ كريمٍ

    روحه عالــــــية مثل البدور

    يُنجزُ العـــــمل تلو عملٍ في

    مُـدّةٍ وجيــزةٍ ضغط السرور

    فإذا لم تـُصــلحِ النفوسُ ذوقا
    …………………………….

    لن تُحقق مشـــاريع الدهور

    كيف نسمو لمعال الأمر دون

    سُــلّمٍ يوصلنا إلــى المهور

    إذا تجاهل المـــــرء عيــوبا

    فستحــــــرمُه أيـّامُ الحبور

    لن نُحقّق مـن الأهــداف شيئا

    ……………………………..
    دون تنشيطٍ لمشروع البذور

    هل سيبني ذوالخصاصة قصورا

    فخمـةً دون متانةالصخور

    سنظلُّ مــن وراءالركب عبئا

    متـخلفـين عن دورٍ كبير

    …………………………….

    لا ينال كأســـها إلا أناسٌ

    عملوا طوال أعوام البُكور

    كل من سـيـستـعـدُّ للكؤوس

    سيحوز بعضها يوم المثير

    هــذه أول كأسٍ سـتـُقامُ

    عندنا في قارة رمزُ العصور

    سيـخوض لاعبوا العالم شأنا

    في منـافســاتها عند الأمير

    ……………………………..

    ذهبـية الشعاع من يراها

    فسـيـبـذل جهـود المستعير

    ستؤدي كل خبـرةٍ مـداها

    كيف يُصلحُ الهوى غيرُ الخبير

  21. مداحي العيد Says:

    كالطائر إني أحلق خلف تلك السحب البيضاء إني أشاهد كل المناظر الجميلة ولكن بعض الأحيان
    أشاهد على وجه هذه المعمورة من يزيلون بذوقهم الرديء شكل جمال الطبيعة لأنهم لا يعلمون مدى أهميتها هم يظنون أن الحياة جمع الأموال ولو على حساب الآخرين نعم إن وحوش الغابة أرحم على الغابة من هؤلاء الذين لم يدركوا بأن الإنسان هو ابن الطبيعة فمنها يكتسب الإنسان
    قوته وحياته ومن هوائها العليل يستنشق من تلك الأوراق اليافعة أكسجين الحياة ولكن يا للأسف إن ظلمات الجهل المطبق لا يترك لهؤلاء المجال للتفكير الحر الذي يجعل المرء يعي بأنه مسؤول عن هذا العالم كبقية أفراد المجتمع ولكن نحن قد اعتدنا على إلقاء اللوم على الآخرين لأننا عاجزون عن إنجاز شيء مفيد للمجتمع ها أنا اليوم عملت طوال النهار وأنجزت بعص الإنجازات حتى ولو كانت تلك الإنجازات بسيطة في حقل البناء الذي ننجزه لأبناء أمتنا ولكن يشعر المرء بالسعادة عندما ينجز شيئا مفيدا لهذا الوطن ….؟؟؟ أنا أحب أن أشارك الناس في أعمال الخير ……….. حتى ولو كان ذلك الخير ابتسامة ترسمها على فم طفل صغير أو شيخ كبير يشكرك عليها إن ذلك العمل خير من محاضرة يلقيها أستاذ في جامعة مليئة بالطلبة الذين لم يروا سخاء أستاذهم الذي يتحدث عن الفضيلة ليل نهار بدون أن يجسد تلك الفضيلة على أرض الواقع ويري في محاضرته عشرات الأمثلة التي صنعها أولئك الفلاسفة
    عبر التاريخ .؟؟؟؟ نعم إن العمل الصالح أبلغ من أي كلمة تخرج من أفواهنا مزخرفة بأهوائنا

  22. مداحي العيد Says:

    إنني أهدي هاته الخاطرة إلى الشاعر والروائي والمترجم القدير الأستاذ منير مزيد الذي تحرفت عليه في الأسابيع الماضية وقد سررت بمعرفته كثيرا وسنتعاون معا للرفع من مستوى الأدب العربي إن شاء الله تعالى [——————————————————————————–
    السلام عليكم لقد أضفت إلىهذه المقالة بعض السطور اللازمة حتى تكون المقالة متناسقة
    وقد أضفت إلى الخاطرة بعضد الأبيات المناسبة الآن فورا وشكرا للجميع على المساعدة المعنوية التي قدموها لشاعر محروم يبحث عن الحلول المناسبة لفكي يواصل دراسته الأدبية إن وجد دعما من أولي الأحلام النهى؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    وشكرا الرد من الشاعر العيد الصديق الوفي إلى الشاعر منير الصديق الوفي
    السلام عليكم ورحمة الله و بركاته
    الشاعر منير مزايد أهدي لك هذ الخاطرة وأرجو أنها ستعجبك
    إنها خاطرة بسيطة ولكنها قد خرجت من تلك عاطفة المحبة والإحترام المتبادلين
    أوجه لك من منبري هذا خالص المودة و أحر التحيات العطرات …لقد أعيطتني أعز شهادة تعطى لطالب العلم أو الأدب و للمتفوقين في كل الميادين الأخرى… إنها شهادة أغلى عندي من الذهب الخالص
    المرصع بالجواهر الثمينة ومن الألماس النادر …إنها شهاة قد صدرت من روائي كبير وشاعر مفلق ومترجم ماهر و لكم أود أن تساعدني حتى أتمكن من طبع ديوان شعر فقد تاوزت قصائدي ثمانين قصيدة و أنا لا أود أن أطبعها دفعة واحدة و لكن أود أن أطبع دواوين صغيرة لكي يرى عملي الإبداعي النور لبنة لبنة حتى يكتمل صرح البناء بإتقان كبير وبعد أن أنشر ديوانا مضبوطا ومحققا
    بعد التخطيط والتنظيم وشرح المبهم من الألفاظ أرجع إلى مجموعة من القصائد التي سأختارها بعناية كبيرة وأغربلها مرارا وتكرارا وهكذا ودواليك حتى يتم طبعه بإذن الله تعالى وتوفيقه لأن الإنسان مهما بلغت عبقريته فهو محتاج إلى غيره من النوابغ لكي لكي يساعدوه لتحقيق غرضه الشريف والأعمال الجادة تحتاج إلى عناية كبيرة لأن الكتابة أمانة عظيمة يجب على كل كاتب أن يتحرى الحق و يتبعه وأن يدافع عن الحق المشروع في كل زمان وفي كل مكان لأن الكون بأسره تحكمه تلك القوانين التي وضعها الخالق عز وجل وفي الارض كذلك وجعل الإنسان خليفة في الأرض ليحكم بالعدل مرفوقا بالحجة المبينة … وإذا ما ستمرت الاوضاع على هذه الشاكلة فستفسد الأرض وستيضيع البيئة وستنتشر الأوبئة في كل مكان سواء الأوبئة الفكرية أو المادية لأن بعض الناس هداهعم الله تعالى لا يحتكمون إلى الحق المبين ولكن يحتكمون إلى هوى النفوس بالظنون وإن الظن لا يُغني من الحق شيئا باعتبروا يا أولي الألباب فمن الواجب على العلماء الذين الكرماء وعلى الأدباء النزهاء وعلى الشعراء العظماء أن يقوموا بواجبهم ولا يركنوا إلى الراحة والدعة في المساكن الدافئة وإخوانهم يحيون حياة البؤس تحت وطأة الظلم والإقصاء
    و لكن إذا ما اجتهـد الإنسان الواعي وأدى مهمته المنوطة به فسيوفقه الله تعالى إلى خيري الدنيا والآخرة و إلى الطيب من القول الذي ستنتفع به الأمة مستقبلا والإنسانية جميعا .. أما الترجمة فلا أتحدث عنها الآن فـلكل مقام مقال والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ………
    تقبل مني فائق التقدير والإحترام الشاعر العصامي مداحي العيد من الجزائر رسالة أبعثها إلى رفيق الأدب العزيز إنها خاطرة أدبية إلى من أنار سبل اللغة الشعرية إلى الأستاذ الشاعر والأديب منير مزيد
    إنه منير العرب ……..
    يحذر أولي الضمير من الهرب..
    ساع في سبيل تحقيق غاية جليلة..
    تستفيق بها أمة الحق بعد الكُرب ..
    عندنا أدمغة كبيرة ولكن محيطها..
    صغير لا يستوعب نوابغ الطلب ..
    فإلى متى ستبقى هذه الفئة تعاني ..
    من تهميش صارخ في وجوههم بالغضب ..
    إنه منـــــــير العرب ………..
    يُحذر أولي الضمير من الهرب..
    ألا يكفي ما أصابنا في سبيل نيل الأرب..
    أمة بلا نوابغ كشجرة بلا ثمار فقط ألواح من الحطب..
    إننا نناضل من أجل تشريف أمة بعد أن شوهها ..
    أناس فأصيبت بجروح غائرة من العطب..
    ألا يعلمون بأن التاريخ لا يحتفظ إلا بالذهب..
    الذي قد تكون بعد آلاف السنين من ضغوط الكمد..
    إنه منــــــــــــــير العرب ………..
    يحذر أولي الضمير من الهرب..
    فكلنا يناصرك حتى تنال جائزة نوبل..
    كي يفخر بها شعرنا مستقبلا وتكون برهانا ..
    لأولئك الذين تكلموا عن عباقرة بألسنة الشطط..
    برهنوا بإبداعاتهم المتميزة بأنهم أولوا الخطط ..
    لم يؤمنوا بقدرات جيل قد تحدى كل أنواع التعتيم ..
    فبرزوا كنجم بعيد يرى شعاعه في أول ليلة الغسق ..
    إنه منـــــــــــــــــــــــــير العرب………..
    يحذر أولي الضمير من الهرب ..
    كفانا كفانا ثم كفانا كفانا من بريــق الخُطب
    نحن شعب لا يريد مسكنات ولكن يريد حلاوة الرطب
    لقد ضاعت أمانينا الجميلة صارت سرابا بين السهب
    ترى للعطشى ماءً عذبا و لكنها أوهام زالت بعد التعب

    ما الإنسان لولا بلاغة اللسان
    ما الإنسان لولا بـِرُّه الذي يرى بالإحسان
    ما الإنسان لولا شعوره يفيض كالحليب بعد الغليان
    ما الإنسان لولا الحب يرفع من شانه بعد العصيان
    ما الإنسان إذا تخلى عن واجبه المقدس داخل البستان
    ما الإنسان إذا تخلى عن مبادئه التي خـُزّن في الجَنان
    ما الإنسان إذا لم يراع من حوله من براعم الحنان
    ما الإنسان إذا تباه بثقافته وقلبه خال من الإيمان
    ما الإنسان إن لم يقدم لأمته خير ما يملك من الإتقان
    ما الإنسان إنِ اكتفى بحاجاته فقط ضنين على الأيتام
    ما الإنسان إن ادخر كنوزا سيتركها غدا بلا استئذان
    ما الإنسان إن جفا خطابه ظانا أنه اكتمل علمه بالعرفان
    إننا نريد أن نصنع مجدنا بالجهد المتقن في الميدان
    إننا نريد أن نحقق أحلامنا التي رسمناها في الأذهان
    إننا نريد أن ننشر محبة القلوب التي ضاعت بعد الأضغان
    فهل من مستمع فهل من راء فــهل يستجيب لنا
    محققا ما نصبوا إليه غدا من العــــــــز والإكــــــــرام

    صدق أبو الطيب المتنبي الذي قال لولا العقول لكان أدنى ضيغمٍ أدنى إلى شــرفٍ من الإنسانمشاهدة المزيد

  23. مداحي العيد Says:

    مداحي العيد يقول: تعليقك بأنتظار الموافقة بالنشر. ديسمبر 14, 2009 عند 5:58 م
    بسم الله الرحمن الرحيم
    أما بعد السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    أريد أن أقترح على الأصدقاء الأوفياء من محبي الشعر العربي الأصيل الذين يساندون الشاعر القدير و المترجم الوفي أن يعوا جيدا هذه الملاحظات التي سأطرحها على كل الإخوة الكرام
    بمَ أنهم من الأشخاص المدافهين عن الكلمة الصادقة في زمن إنعدمت فيه الروح الإنسانية من قلوب الكثير من البشر لقد أصبحوا لا يؤمنون إلا بالمادة فقط . وقد همشت عقول عظيمة أو
    هجرت إلى أمكنة بعيدة في هذا العالم . فكم من عبقرية أصيلة مازالت تنتظر دورها التاريخي أن تضع بصماتها الخالدة على صفحات التاريخ المسجل
    ولكن لا حياة لمن تنادي فلكل منصرف إلى الإهتمام بنفسه دون النظر إلى غيره من الذين
    يبحثون عن المخرج يبحثون عن أبواب مفتوحة على مساحات مشرفة على الربيع الممتد أمام تلك الطبيعة المتنوعة الأزهار والأشجار والأطيار .
    ولكن لا حياة لمن تنادي نحن لا نبحث عن الثروة الضخمةولكننا بحث عن منابر نعلن من خلالها
    عن ما يختلج في نفوسنا التي عانت وما زالت تعاني من الظلم والإضطهاد واللامبالاة
    إننا مللنا أنفسنا فكل شيء صار يُقضى بالمعارف لم تعد هناك مكانة للعقل لقد صارت عواطف الإنسان عبارة عن حجارة صماء يمكن أن تنحت منها ما شئت من الأصنام الجامدة التي لا تضر و لا تنفع فأنا غاضب جدا جدا من هذه التصرفات التي طغت على المجتمع ككل فلم تعد هناك
    قيمة للشخص المبدع

  24. مداحي العيد Says:

    إنني أجدد المقال مولدا معاني جديد

    مداحي العيد يقول: تعليقك بأنتظار الموافقة بالنشر. ديسمبر 14, 2009 عند 5:58 م
    بسم الله الرحمن الرحيم
    أما بعد السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    أريد أن أقترح على الأصدقاء الأوفياء من محبي الشعر العربي الأصيل الذين يساندون الشاعر القدير و المترجم الوفي أن يعوا جيدا هذه الملاحظات التي سأطرحها على كل الإخوة الكرام
    بمَ أنهم من الأشخاص المدافهين عن الكلمة الصادقة في زمن إنعدمت فيه الروح الإنسانية من قلوب الكثير من البشر لقد أصبحوا لا يؤمنون إلا بالمادة فقط . وقد همشت عقول عظيمة أو
    هجرت إلى أمكنة بعيدة في هذا العالم . فكم من عبقرية أصيلة مازالت تنتظر دورها التاريخي أن تضع بصماتها الخالدة على صفحات التاريخ المسجل
    ولكن لا حياة لمن تنادي فلكل منصرف إلى الإهتمام بنفسه دون النظر إلى غيره من الذين
    يبحثون عن المخرج يبحثون عن أبواب مفتوحة على مساحات مشرفة على الربيع الممتد أمام تلك الطبيعة المتنوعة الأزهار والأشجار والأطيار .
    ولكن لا حياة لمن تنادي نحن لا نبحث عن الثروة الضخمةولكننا بحث عن منابر نعلن من خلالها
    عن ما يختلج في نفوسنا التي عانت وما زالت تعاني من الظلم والإضطهاد واللامبالاة
    إننا مللنا أنفسنا فكل شيء صار يُقضى بالمعارف لم تعد هناك مكانة للعقل لقد صارت عواطف الإنسان عبارة عن حجارة صماء يمكن أن تنحت منها ما شئت من الأصنام الجامدة التي لا تضر و لا تنفع فأنا غاضب جدا جدا من هذه التصرفات التي طغت على المجتمع ككل فلم تعد هناك
    قيمة للشخص المبدع وخاصة إن كان هذا الفرد من الطبقة الفقيرة المناضلةمن أجل لقمة العيش

    فالصداقة ليست كلمة تقال بل هي كلمة كبيرة إن الصداقة الحقيقة كفيلة بصنع التاريخ المجيد
    إن الصداقة كلمة ثقيلة جدا جدا لا يستطيع أن يحملها ضعفاء الشخصية فانظروا إلى خليفة المسلمين أبو بكر الصديق رضي الله عنه كان من الأوائل الذين أسلموا فناصر رسول الله صلى الله عليه وسلم بنفسه و بماله كله في سبيل الله ولميخشى من الفقر لأنه كان يؤمن بأن الله هو الرزاق ذو القوة المتين وكان موقنا بأن أجره لن يضيع فأجره جنة عرضها السماوات والأرض أعدت للمتقين …هذه هي الصداقة الحقيقة و ليست صداقة اللسان فإنها لسيت صادرة من الجنان

    إن الموهبة تحتاج إلى تدعيم لأنها طفرة وراثية نادرة لا تحدث بين العصور والعصور إلا نادرا
    فلذا يجب على القائمين على رعاية الثقافة الحقيقة وليست ثقافة الرقص المجون وتبديد الأموال
    الضخمة مقابل أشياء تافهة لا قيمة لها ……………..

    إن الموهبة الأدبية الحرة لا يمكنها أن تبيع نفسها مقابل ثمن بخس دراهم معدودة… و ما تعرضت له الموهبة من مضايقات لكي لا تقول كلمتها الطيبة كشهد العسل بالتضييق عليها ماديا لتتراجع تلك الموهبة عن إبداعاتها ولكن هيهات هيهات إن كلمة تخرج من تلك الروح المشعة بأنوار الخلود إن الكلمة التي تلقيها هي التي تستقر بها المجتمعات الإنسانية ترتقي
    إنني غاضب جدا جدا لأنني لا أسطيعان أقول كلمتي أمام المنابر الشاهقة فتسمعني كل الخلائق طرا أقول كلمة الحق ممزوجة بشذى الجمال العبق
    إن الهموم التي اجتزناها عديدة ومديدة
    لا تعد و لا تُحصى في زمن أصبحت فيه الرداءة مُقدَّمة لأنها تعرف هذا و ذاك رغم أنهم يدركون تمام الإدراك عدم كفاءة تلك الشخصية المزعومة ؟؟؟ و هم يُؤخرون كل مبدع ناضج يمتلك من القدرات الهائلة لو أُعطيت
    لها فرصة حقيقية لأدهشت العالم بإبداعها المتميز بدون مكابرة ولا مزايدة…و لكن لا حياة لمن تنادي إنني أمقت السخرية في مواقع الجد الحازمة
    إنني مصمم على المضيي في طريق نحو شعاب الجبال الضيقة رغم أنّ انحداراتها خطيرة
    ولكنني سأصل إلى القمة بإذن الله تعالى رغم أن الغابة ممتلئة بالوحوش الضارية
    ولكن هي حكمة الحياة يجب والحكمة مؤنثة لا تحب إلا الرجال الشجعان وهذه كلمة قرأتها في الكتاب المترجم إلى العربية للفيلسوف الألماني نينتشي و أنا أقرأ هذا الكتاب عن مواقع الحكمة فيه فأقطف ثمار الحكمة التي لا تقدر بثمن ….
    إن الموهبة المعبقرة سر من أسرار الله تعالى فكل عصر تتوج فيه الإنسانية بعقلية فريدة من نوعها لكي تتحف البشرية الغارقة في أوحال همومها ومصائبها العميقة فهو الذي سكون ذلك السلم العجيب لكي تصعد تلك النفوس الغارقة وتنجو بنفسها مرة أخرى …
    و لكنها هي الحقيقة
    الناطقة على لسان تلك الموهبة الواعدة …أدخل في صلب الموضوع المهم
    بما أن الأستاذ الكبير الذي نثقوا بأمانته وكفاءته ونزاهته لأن قلب الشاعر الحقيقي
    لو قدمت له الدنيا على طبق من ذهب وخيروه بين الموهبة وبين أن يملك الدنيا بأسرها
    لاختار الموهبة لأنها أثمن من المال كله ….فأنا أقترح على كل الأصدقاء أن يكونوا
    صندوقا يسمى صندوق المبدعين المبدعين الذين قد همشوا وأقصوا رغم أنهم أثبوا للعالم بأسره بأنهم هم أبطال هذا العصر الممتلئ بالمتناقضات النفسية
    لأن المال إن كان ليس هو الغاية التي يرجوها الإنسان ولكنه عصب الحياة
    فكيف يتسنى للمبدعي العرب أن يُواصلوا مهمتم الأدبية ورسالتهم في هذه الحياة الصعبة
    من أجل نشر السلام في هذا العالم الجميل الذي لوثته أيادي الظالمين …..
    وتمنح بعض الأموال لكي يستطيع الشاعر أن يعول أسرته ولكي يقتني بعض الكتب التي يحتاجها من أجل إتمام معرفته لكي يمثل الموهوب بأدبه الأمة أحسن تمثيل بين الدول المتقدمة
    وأنا موقن بتوفيق من الله تعالى بأن الشاعر القدير منير مزيد هو خير رجل يحفظ للشعراء ولكل المبدعين ماء وجوههم لكي لا نكرر خطأ أولئك الشعراء المعذورين الذين وقعوا في مصيدة الفقر المذموم فسخروا كل جهودهم في مدح الملوك وأصحاب الثروات فخسرت الأمة إبداع أولئك
    العباقرة ولو سخروا مواهبهم لاكتشاف الأسرار النفسية التي لا تحد مساحتها لقدموا لكل العالم أروع الإبداعات المتميزة ….وانا لا أنكر كل المدح قهناك قصائد في المدح رائعة جدا لأن أصحابها كانوا صادقين في مدحهم لأن ذلك الثناء كان نابعا من القلب المتأثر بواقعة ما…….. فسجد هذا الشاعر المفلق أو ذاك تلك الواقعة بخياله الخلاق المبدع كأبي الطيب المتنبي في مدحه
    لسيف الدولة الحمداني ذلك البطل العظيم ……… وكمدح أبي تمام للمعتصم بالله
    وأنا لست ناقدا ولا مؤرخا ولكن هي كلمات نابعة من القلب الصادق وأظن أن كلمات ستلقى
    آذانا صاغية تقبلوا مني فائد التقدير والإحترام الشاعر العصامي مداحي العيد من الجزائر الحبيبة
    هذه الرسالة أوجهها كل الاصدقاء الأوفياء وعلى رأسهم أخي المحترم الاستاذ الشاعر منير مزيد من فلسطين الأبية وشكرا للجميع
    اترك ردمشاهدة المزيد

  25. مداحي العيد Says:

    إنني أجدد المقال مولدا معاني جديد

    مداحي العيد يقول: تعليقك بأنتظار الموافقة بالنشر. ديسمبر 14, 2009 عند 5:58 م
    بسم الله الرحمن الرحيم
    أما بعد السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    أريد أن أقترح على الأصدقاء الأوفياء من محبي الشعر العربي الأصيل الذين يساندون الشاعر القدير و المترجم الوفي أن يعوا جيدا هذه الملاحظات التي سأطرحها على كل الإخوة الكرام
    بمَ أنهم من الأشخاص المدافهين عن الكلمة الصادقة في زمن إنعدمت فيه الروح الإنسانية من قلوب الكثير من البشر لقد أصبحوا لا يؤمنون إلا بالمادة فقط . وقد همشت عقول عظيمة أو
    هجرت إلى أمكنة بعيدة في هذا العالم . فكم من عبقرية أصيلة مازالت تنتظر دورها التاريخي أن تضع بصماتها الخالدة على صفحات التاريخ المسجل
    ولكن لا حياة لمن تنادي فلكل منصرف إلى الإهتمام بنفسه دون النظر إلى غيره من الذين
    يبحثون عن المخرج يبحثون عن أبواب مفتوحة على مساحات مشرفة على الربيع الممتد أمام تلك الطبيعة المتنوعة الأزهار والأشجار والأطيار .
    ولكن لا حياة لمن تنادي نحن لا نبحث عن الثروة الضخمةولكننا بحث عن منابر نعلن من خلالها
    عن ما يختلج في نفوسنا التي عانت وما زالت تعاني من الظلم والإضطهاد واللامبالاة
    إننا مللنا أنفسنا فكل شيء صار يُقضى بالمعارف لم تعد هناك مكانة للعقل لقد صارت عواطف الإنسان عبارة عن حجارة صماء يمكن أن تنحت منها ما شئت من الأصنام الجامدة التي لا تضر و لا تنفع فأنا غاضب جدا جدا من هذه التصرفات التي طغت على المجتمع ككل فلم تعد هناك
    قيمة للشخص المبدع وخاصة إن كان هذا الفرد من الطبقة الفقيرة المناضلةمن أجل لقمة العيش

    فالصداقة ليست كلمة تقال بل هي كلمة كبيرة إن الصداقة الحقيقة كفيلة بصنع التاريخ المجيد
    إن الصداقة كلمة ثقيلة جدا جدا لا يستطيع أن يحملها ضعفاء الشخصية فانظروا إلى خليفة المسلمين أبو بكر الصديق رضي الله عنه كان من الأوائل الذين أسلموا فناصر رسول الله صلى الله عليه وسلم بنفسه و بماله كله في سبيل الله ولميخشى من الفقر لأنه كان يؤمن بأن الله هو الرزاق ذو القوة المتين وكان موقنا بأن أجره لن يضيع فأجره جنة عرضها السماوات والأرض أعدت للمتقين …هذه هي الصداقة الحقيقة و ليست صداقة اللسان فإنها لسيت صادرة من الجنان

    إن الموهبة تحتاج إلى تدعيم لأنها طفرة وراثية نادرة لا تحدث بين العصور والعصور إلا نادرا
    فلذا يجب على القائمين على رعاية الثقافة الحقيقة وليست ثقافة الرقص المجون وتبديد الأموال
    الضخمة مقابل أشياء تافهة لا قيمة لها ……………..

    إن الموهبة الأدبية الحرة لا يمكنها أن تبيع نفسها مقابل ثمن بخس دراهم معدودة… و ما تعرضت له الموهبة من مضايقات لكي لا تقول كلمتها الطيبة كشهد العسل بالتضييق عليها ماديا لتتراجع تلك الموهبة عن إبداعاتها ولكن هيهات هيهات إن كلمة تخرج من تلك الروح المشعة بأنوار الخلود إن الكلمة التي تلقيها هي التي تستقر بها المجتمعات الإنسانية ترتقي
    إنني غاضب جدا جدا لأنني لا أسطيعان أقول كلمتي أمام المنابر الشاهقة فتسمعني كل الخلائق طرا أقول كلمة الحق ممزوجة بشذى الجمال العبق
    إن الهموم التي اجتزناها عديدة ومديدة
    لا تعد و لا تُحصى في زمن أصبحت فيه الرداءة مُقدَّمة لأنها تعرف هذا و ذاك رغم أنهم يدركون تمام الإدراك عدم كفاءة تلك الشخصية المزعومة ؟؟؟ و هم يُؤخرون كل مبدع ناضج يمتلك من القدرات الهائلة لو أُعطيت
    لها فرصة حقيقية لأدهشت العالم بإبداعها المتميز بدون مكابرة ولا مزايدة…و لكن لا حياة لمن تنادي إنني أمقت السخرية في مواقع الجد الحازمة
    إنني مصمم على المضيي في طريق نحو شعاب الجبال الضيقة رغم أنّ انحداراتها خطيرة
    ولكنني سأصل إلى القمة بإذن الله تعالى رغم أن الغابة ممتلئة بالوحوش الضارية
    ولكن هي حكمة الحياة يجب والحكمة مؤنثة لا تحب إلا الرجال الشجعان وهذه كلمة قرأتها في الكتاب المترجم إلى العربية للفيلسوف الألماني نينتشي و أنا أقرأ هذا الكتاب عن مواقع الحكمة فيه فأقطف ثمار الحكمة التي لا تقدر بثمن ….
    إن الموهبة المعبقرة سر من أسرار الله تعالى فكل عصر تتوج فيه الإنسانية بعقلية فريدة من نوعها لكي تتحف البشرية الغارقة في أوحال همومها ومصائبها العميقة فهو الذي سكون ذلك السلم العجيب لكي تصعد تلك النفوس الغارقة وتنجو بنفسها مرة أخرى …
    وأنا لا أقول إلا ما يمليه عليّ ضميري الذي يبحث عنتلك السعادة فيهديها إلى كل الإنسانية
    المحبة للإبداع وللمبدعين الأحرار ………………
    إن الحقيقة كضوء القمر تنير كليلة في دجى الليالي لكي لا تختفي الحقيقة
    الناطقة على لسان تلك المواهب الواعدة …أدخل الآن في صلب الموضوع المهم …
    بمَ أن الأستاذ الكبير الذي نثقوا بأمانته وكفاءته
    لأن قلب الشاعر الحقيقي
    لو قدمت له الدنيا على طبق من ذهب وخيروه بين الموهبة وبين أن يملك الدنيا بأسرها
    لاختار الموهبة…….. لأنها أثمن من المال كله ….فأنا أقترح على كل الأصدقاء أن يكونوا
    صندوقا يسمى صندوق المبدعين العرب خاصة
    المبدعين الذين قد همشوا وأقصوا رغم أنهم أثبتوا للعالم بأسره بأنهم هم أبطال هذا العصر الممتلئ بالمتناقضات النفسية
    والتلاعبات الملتوية التي لا تخفى على أحد. والمال هو الركيزة لدعم هذه الفئة التي لا تستطيع مستقبلا أن تواصل مسيرتها الإبداعية
    فأنا مثلا ::إن أبي هو الذي يقوم بكل ما تحتاجه أسرتي ولا أن سخر الله تعالى
    ذاك الأب الكريم الذي ما كنت أجمع في مكتبة نحو 1400كتاب في مختلف العلوم منذ ثلاثين سنة
    لما بلغت هذا المستوى المرموق الذي اعترف به كل الأساتذة الكرام في مختلف أنحاء العالم رغم أنني ما زلت أحتاج إلى دراسة أكاديمية في المستقبل القريب إن شاء الله تعالى…

    أن المال هو عصب الحياة والنجاح لا يأتي منن العدم و لا من العبث وإن كان المال ليس
    هو الغاية التي يرجوها الإنسان ولكنه هو وسيلة مهمة فلولا المياه العذبة لما نمت البذور
    في حقولها ….
    فكيف يتسنى للمبدعي العرب أن يُواصلوا مهمتم الأدبية الإبداعية تحت وطأة هذا الفقر المدقع وأنى لهم أن يبلوا رسالتهم … في هذه الحياة الصعبة
    من أجل نشر السلام في هذا العالم الجميل الذي لوثته أيادي العابثين بقصد أو بدون قصد …..
    وهذا الصندوق يشرف عليه نخبة من الأدباء النزهاء الشرفاء لتمويل طباعة الكتب لكل من استوت
    قريحته في المجال الأدبي خاصة
    والأديب الذي يمثل أمته أحسن تمثيل هو الذي ينال الحظوة والعناية لأنه هو الذي يشرف بأدبه أمة العرب … وأنا موقن بأن الله تعالى سيوفق كل محسن إلى العناية بالمواهب الإبداعية

    الشاعر القدير منير مزيد هو خير رجل يحفظ للشعراء ولكل المبدعين ماء وجوههم لكي لا نكرر خطأ أولئك الشعراء المعذورين الذين وقعوا في مصيدة الفقر المذموم فسخروا كل جهودهم في مدح الملوك وأصحاب الثروات فخسرت الأمة إبداع أولئك
    العباقرة ولو سخروا مواهبهم لاكتشاف الأسرار النفسية التي لا تحد مساحتها لقدموا لكل العالم أروع الإبداعات المتميزة ….وانا لا أنكر كل المدح قهناك قصائد في المدح رائعة جدا لأن أصحابها كانوا صادقين في مدحهم لأن ذلك الثناء كان نابعا من القلب المتأثر بواقعة ما…….. فسجد هذا الشاعر المفلق أو ذاك تلك الواقعة بخياله الخلاق المبدع كأبي الطيب المتنبي في مدحه
    لسيف الدولة الحمداني ذلك البطل العظيم ……… وكمدح أبي تمام للمعتصم بالله
    وأنا لست ناقدا ولا مؤرخا ولكن هي كلمات نابعة من القلب الصادق وأظن أن كلمات ستلقى
    آذانا صاغية تقبلوا مني فائد التقدير والإحترام الشاعر العصامي مداحي العيد من الجزائر الحبيبة
    هذه الرسالة أوجهها كل الاصدقاء الأوفياء وعلى رأسهم أخي المحترم الاستاذ الشاعر منير مزيد من فلسطين الأبية وشكرا للجميع
    اترك ردمشاهدة المزيد

  26. مداحي العيد Says:

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته مبارك هذا العام 2010السعيد الذي توجنا فيه شاعر العرب الاصيل
    الذي أكرمنا بهذه الانطولوجية الرائعة بثلاث لغات
    إنه
    الاستاذ الكبير والشاعر العبقري والروائي القدير والمترجم النادر والنفيس
    والأخ الكريم بأدبه وبسعة قلبه إنه منير مزيد

    الذي جمع كل الشعراء الاكفاء على مائدة واحدة
    إنها مائدة الأدب
    العربي الأصيل الذي يمثل
    مدى
    كفاءة
    الأمم
    وعبقرية أبنائها
    إن الأمةالتي لا تكترث بابنائها لهي أمة تعيسة لا تدري ما تفعل أيام المحن فالأب إن لم يكن حنونا على أبنائه بالبذل والعطاء والمحبة والخوف على مصالحهم فهل سيجد أولئك الأبناء أثناء الشدة
    سيجد الإبن البار الذي يمتلئ قلبه بإيمان وعقله بثقافة
    ناضجة
    تترك ذلك الفرد يحمي قيم مجتمعه بكل مايملكه من قوية جسدية وثقافة واسعة
    فنحن الشعراء نشكر أستاذنا الكريم
    الشاعر القدير منير مزيد على
    كل المجهودات
    التي قدمها
    من أجل الأدب
    العربي ومن أجل الأدب العالمي
    إنه يجمع بين الإنسانية
    بالحب
    وبالأدب
    وبالثقافة
    هنيئا
    لنا بهذه الموسوعة الرائعة
    القلائد
    الذهبية
    وأشكر كل من قدم
    أعماله
    لينضم
    إلى المجموعة
    الشعرية
    وأشكر
    كل من بذل مجهودا
    لكي يخرج الكتاب في حلة جميلة
    ألف مبروم لنا ولكل الأجيال الصاعدة
    تلميذك
    البحتري الصغير
    الشاعر العصامي مداحي العيد من مجزوء بحر المتقارب

    الثلاثاء 12كانون الثاني 2010
    لقد عاد عصر الشعور
    يجسد حـــــلم الجذور
    فبعـــد الغــــياب أطل … مشاهدة المزيد
    كبدر التــــــمام المنير
    فكم حجبــته الغـــيوم
    لكي لا يُرى في الغدير
    رياض الجمال دنت من
    سخـيٍّ فــــــــؤادُ الكبير
    وزنبــقة الماء جــاءت
    لـتـتـحــــــــفـنا بالعبير
    أتى الشعر فوق السحاب
    يـــــرشّ رذاذ الحبور
    أتى الشعر فوق الجواد
    الأصيل سريع المرور
    لقد أخفي اللــبّ قهــرا
    فلم يبدُ خـــلف القشور
    لــكـي يـــــــؤثـــرفـيهـم
    روائــــــع بـعـد الصدور
    سأعبر رغم الجدار
    المتــيـــن كمــثل الطيور
    الأبـــية لم تـــــرض ذلا
    تســـافر عــــبـر البحور
    سأعبر رغـــــم الكروب
    الشديــدة فـوق الصخور
    فمن يمـــنـــــــع الإبتكار
    النـــفــيـس مـن الظهور
    إذا خاف قلب الجوى من
    زوابــــــــع بحــرٍ خطير
    فهل سيصل لمـــــــــرادٍ
    جمـــــيلٍ كغــصنٍ نضير
    متى يتحرّر شـــــــــعـر
    الأثـير الذي فـي الضمير
    من الشعر نصنع مجدا
    بدائــــــــــــــعه كالحرير
    به سنشـــــــيد نفوسا
    تُشـــــــــرّفُ كـل الدهور
    سجل الفـــؤاد الثمين
    يُخـلّد شــــــــعـر العطور
    فهذا سجلّ جـــــــيلٍ
    تحدّى سنــــــــين الفتور
    قلائد شـــــعرٍ أشعّتْ
    كشمس الضحى في العصور
    فكل أديــــــبٍ تمــنى
    قراءة شــــــــعر النظير
    لتلتقيَ العقـــــــــول
    معا حــــــــــــرة التفكير
    فهذا سجلّ جـــــــيلٍ
    تحدّى سنـــــــين الفتور
    وفى بوعــــده شيخ
    العـــروبة مجــــد الأمير
    ثلاثُ لـــــغاتٍ بهنَّ
    قد اعتــــــــرفوا للمنير
    لقد أنجـــــبته بلاد
    فلسطـن أرض الطهور
    يقود الأديب الأريب
    سفينة شـعر المصير

    ثقـــــــافـتـنا قد أصيـبت
    بنوبة بـــــــــرد القَتور
    جلــيدٌ هنـــــــــاك وثلـجٌ
    تراكم فـــــوق السطور
    يمثــــلها عابـــــــثــون
    من القوم خــلف الستور
    لقد غــــــــــيّب المستبدُّ
    فـحــــــولا عن التقرير
    فهم يمقتــــــــــون أريج
    النـهى وســـط الزهور
    فهل بعد هذا الدجى من
    ضــياءٍ ســرى كالنمير
    الذي قد سقى كل شيءٍ
    على وجه أرض القدير
    مضى يصنع المجد فردٌ
    عجـيبٌ نـــــما كالبذور
    به قد سـما الشعـر كـلا
    بـرغـم كروب الشرور
    سعى بنضاله عـــــزما
    فحـقق جُــــــلّ الأمور
    دّى خمــــــول الغـباء
    وظـلـم القـريـب الأجير
    يُنـــافــح عـــــنا بصدقٍٍ
    لـنــرقـى غـدا بالشعور
    فطـــانــــته أدهشـتـنا
    ذكاءٌ كــمـــــــوج العبور
    يعـــــــلّم كل فــــتى لا
    يُقـــيم لـــنا من وقوري
    تربّت نفوس الهوى من
    رزانــــــــــته فـي الأمور
    فكم نــــاضل العبـقـريُّ
    يُغــذي فــــــــؤاد الغرير
    كريمٌ على الـناس دوما
    بإبـــــــــداعه كالبحور
    قد احتضـــــــنته روما
    تُجل شعـــــــور الكبير
    فأبرق نــــجــم المنير
    بفـيـضٍ كنــــهر الأثير
    سيزداد حـــــب الفؤاد
    إذا غاب طيش الصغير
    وددتُ قلــوب الفحول
    أليسوا رمـوز العصور
    تُحقق أهــدافها في
    الحياة بأغلى المهور
    أود رجـــالا لــهم من
    إرادة حـــزم الصخور
    كمثل مــزيدِ الذي لم
    يُرِدْ كنـــز مال الأجور
    يريد بســـاطة عيشٍ
    يُداعب حرف الضمير
    كمثل نخيلِ الصحاري
    نما باســـقا بالشعور
    سعى في سبيل الفنون
    يُمـــتع قــــــــلب الفخور
    مضى يصــنع المجد فردٌ
    بلـــــــيغ اللسان ضروري

    أمس في الساعة 06:34 مساءً‏

  27. مداحي العيد Says:

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته كم يسعدني أن أجد بجانبي شعراء طيبين وشاعرات طيبات
    يهنئونني بعيد ميلادي 39 فبعد تلك الجهود المضنية لعدة سنوات عديدة حلوة ومريرة صعبة وسهلة قد ارتوت بدموع الحسرات وبضحكات المسرات نعم لقد ذكرتموني بتلك الأيام الصعبة التي بدأت فيها معانقة الحروف العربية الجميلة بعد سن الرابعة عشرة بالضبط كنت فيها أميا من الدرجة الاولى إذ توقفت في السنة الأولى ايتدائي وبعد سن المراهقة بدأت معركة التعليم في الكتاب وعند أصدقائي الأوفياء الذين لم يبخلوا عليّ بالتعليم والتوجيه لقد تعلمت عند حشود من المعلمين والأساتذة المتخرجين من مدرسة الحياة العسيرة المنال ولكن بتوفيق من الإله تبارك اسمه وجل ذكره حفظت بعضة أحزاب من الذكر الحكيم… وبعدها بدأت مسيرتي التثقيفية من الكتب التي أتحصل عليها من زملائي و التي أشتريها من المكاتب الخاصة والعامة وفي كل مكان أجد فيه كتابا يروقني يعجبني فأنا قد صاحبت الكتاب لسنوات طويلة.. سبع وعشرون سنة على التوالي بدون بدون ملل ولا كلل وما زال ينقصني الكثير من التعلم فأنا أريد أن أدرص الأدب العربي
    في إحدى الجامعات المرموقة هل من مجيب تقبلي كل التقدير والإحترام البحتري الصغير

  28. القرباجي سيد أحمد Says:

    خواطـــر القلب البشري :
    – كنت قد جلست ساعة إلى كتاب جبران خليل جبران ” دمعة و ابتسامة ” ثم هممت بالقيام من مكاني ، فإذا بقوى هائلة تشدني وتريد العبث معي ، بعد لحظة رأيت الكلمات تتطاير من صفحات الكتاب ، فدعرت مما شاهدت فإذا بروح تريد أن تكلمني فقالت إنها روح جبران .فقلت له جبران خليل جبران قال: نعم فقلت له : اليوم ستنقذن…ي من نشوة الظمأ ، وبما ذقته من لذة ظمئ إليك ، لأنك أوحش إلى قلبي ، ومن ينظر إليك يجد رسمك محدود ، ومع ذلك أراك أنت غير محدود في شيء ، كأن لك فيضا من العلوم فتغرق العالم ويغمر الكون ولاتكتفي بما ينتهي دون مالا ينتهي ، فكيف لي أن أرغم أنني أنا أنت ، وأنت الواد الهادر الشبيه بدجلة و الفرات فقلت له : كتاب دمعة و ابتسامة هذا لم أهضمه فقال : – دمعة و ابتسامة ينبه الناس و ليس الحق ، في الشكوى لان دموعهم أكثر من ابتسامتهم فالدمعة تنظف العين ، وتقويها وتزيد من بهائها ، أما الابتسامة فلا غاية لها إلا إظهار الأسنان و الأضراس وهي غاية لاتستحق أدنى اهتمام . فقلت له وما هو مشروعك قال : – أصدر مجلة أدبية فكرية فنية ،و أتلقى الدعم المادي و المعنوي من جهات شتى ، ومن يماطل في الدفع عدو لل…
    مشاهدة المزيد

  29. القرباجي سيد أحمد Says:

    الخطيئة :
    على صهوة الخزف الازلي
    علمتني لغات الخطيئة و العطش الابدي
    و ادخلت الروح طوفانها
    تركتها تراقب غيبا وراء غيب
    …يطول السفر
    و البلاد مرايا على جلدنا تنكسر
    قراء العراف دم المذبيح
    صوت منبعث من الاضرحة
    و نبش في الاجداث القديمة
    متى نصارح الإماء بأننا ورثنا الخطيئة

  30. القرباجي سيد أحمد Says:

    أن ازمة الثقافة في الوطن العربي ناتجة عن تخلف البنية الحضارية لمجتمعاتنا عن معطيات العصر ، وقصورها عن التلاؤم المناسب معها ، وفي عجز وسائله عن الدفاع عن ذاته إزاء اخطار القوى الخاريجية من مختلف الانواع ، لان خصارة العصر الحاضر، بالتالي ثقاف…ته مختلفتان نوعيا عن الحضارات الانسانية السابقة و ثقافتها ، فإن المجتمع الغد الآتي مليء بالمتغيرات و التحديات التي تقوم على إنقلابين يتمثلان في الانفجار الثورة الابداعية في عالم المعرفة ، ورغم عن الثورة المعلوماتية او ثورة ااتصالات التي فرضت على ثقافتنا بسرعة بالغة مما جعل ثقافة الانسان العربي في تشابك مع هذا العصر الذي كان في زمن من الازمنة ابكم و الان اصبح الاقوى و المالك للوسائل تاهله للاكتساح على كل شيء . ام الثقافة العربية او العالم العربي لامطالب اليوم على مواجهة هذه العصرنا و التعامل معها بعقلنية و ذلك بتظافر الجهود في سائر الاصقاع العربية ، مما جعل ثقافتنا في تحدى قاسا يمس اوتارنا الجريحة لان هذا الكيان اصبح يهيمن على كل ماهو خاص بالعلوم التي تجعله يتجبر فأصبحنا في تبعية لهذا الفكر الغربي الذي نتلاقاه عبر حقيبة قد اطلقوا علية تسميه “حقيبة الغزو الثقافي” ، وفرض قيمه الاستهلاكية و تحولنا بعقولنا و افواهنا إلى مستهلكين لامنتجين ومنفعلين لافاعلين واصبح هذا النمط هم المعاش لكثير من الاوساط الثقافية ولذلك يجب علينا ان نكرس حياتنا من اجل النهوض بكل المقومات الاساسية التي تجعلنا نساير عجة التقدم و الالتحاق بركب الحضارات الاسامية التي تسمو في كافة الاصعدة ، وقبل ذلك يجب علينا ان نطمس خلافاتنا و خصوماتنا القومية او بما نطق عليها تسمية الجاهلية العصماء ، ونفتح منابر من اجل ترسيخ الهوية العربية بين المغرب العربي الكبير و المشرق العربي و ذلك كله من اجل ترسيخ الخيار الديمقراطي و الحضاري و رفع من شأن العقل العربي .مشاهدة المزيد

  31. القرباجي سيد أحمد Says:

    تكلمت حبات الرمل

    -في شاطئ عين إبراهيم و في الضفة المهجورة أجلس كل مساء على تلك الصخرة النابية …اركع في ذلك المكان كماتركع أمواج البحر عند الصخور فأفضي للبحر عما يختلج في صدري و انا ارقب تلك الاسراب من النوارس التي تهاجر مع الصياين ، فقالت له هامسا : أيها البحر أفديك قد ملكت قلبي سحر يا ايهاالخليل ( أريد أن اصبح كاتب ……ن فكيف السبيل غلى ذلك )فإذا حبة رمل كانت تسرق السمع فحسبتها عملاقا إنتصب امامي فقمت من مكاني فقالت : أحذر ان تدوسني بقدميك ، فأنا لس لي حكمة النملة التي كلمة سيدنا سليمان فاوقف جيشه عن الزحف ، فكيف بك يا ايها الانسان الذي بعت اخلاقك بالاشهار و الاعلان و تريد الحرية التي تدحرجت إلى كهوف انطاكية . عندئذ بكى البحر و كاني أرىدخ تحول إلى دموع بلغت حبات الرمل المتناثر هنا و هناك ، فرقصت تلك الزوارق بين الامواج المتلاطمة ،وقالت :حبات الرمل -هل تريد ان تصبح كاتبا ويشيع سيتك في كامل المعمورة قلت لها نعم : قالت لي : يجب عليك ان تركب صهوة الجمل المنمقة بتجاعيد الزمن الذي لا يرحم وتنثر مانثرته الحياة ، و تكتب بالعلم و الصدق لان العمل بلا عمل لا يكون ، و العلم بلا عمل جنون و ان تكون لك قضية تدافع من اجلها ، قلت لها لي مدينة سميتها غزة العزة نحرة لها جل اقلامي لتعيش و يحبونها الناس وتلبث في أذهانهم كما لبثت الاندلس ولم تمت ، قالت : غزة …غزة ..وانت لم تولد بعد -انتم تبحثون عن المجد في كل دروب الحياة و هي كامنة في اعماقكم ، و لكنكم لم تهتدوا اليها لأنكم تجهلون طاقتكم و إني اعلم يابني آدم أن في سواعدكم رغبة في الانتصار ، لان غزوة بدر و القاديسية متزال تثير نخوتكم . عدت إلى قريتنا المترامية هناك عند سفح جبل الظهرة الشامخة ، و حديث حبات الرمل تتراقص امام عيني ، وز كلامها مازال نهر متدفق مثل دجلة و الفرات على بساطي الابيض فتحولت الكلمات إلى انتفاضة بحجم الانتفاضة الفلسطينية

  32. القرباجي سيد أحمد Says:

    -قد يكون لدينا الكثير من الأهل و العديد من الأصدقاء ، وقد لا تخلو تنقلاتنا من الرفقة و التعارفات الجديدة بينما نظل دائمي الشوق لحضور صديق قريب من النفس ليس غريبا عنها …، أمين الطبع و الطابع غير متكلفا النوايا ولا جارف التعلق بوادينا .
    بينما أنا سائر وحدى في دروب الحياة صادفة إنسانة …، كنت انتظر منها أن تتبادلني الوفاءعفويا دونما محاسبة أو حساب ، بعيد عن روافد المعاتبة و جزر العتاب ، خالطتها بنفسي زمنا فأصبحت أرى فيها فكرة عذبة …،وكأنها مرماي البليغ لجملة بسيطة لا تحمل في طياتها لغزا بل عندما اركع امام عينيها الذابلتين أرى فيهما اعوامي ويسقط أمام عيني ذلك الشريط .ولكن سرعان ما ترفع عني كل الاحزان و الهموم ، ولكن وقع فيما شاء الله من أمور الدنيا حتى نسينى و طار على وجهه حتى غاب عن بصري و امتد بيني و بينه ،سة اعوام ،ولكني ما نسيتها نسيان الجحود ، وما أحسبني قط رأيت إمراة بحد جمالها كما في نفسها و تركتها كما هي ، لقد فرت منى تاركتا ذكريات تسر الخاطر ، فلا يسعني هنا في هذا المقام غلا أن اعيد خواطري إلى قلبي لتنصبغ في الدم قبل أن تنصبغ في الحبر لأرضع بها خطوط هذه الورقة التي اجهشة بالبكاء في هذه اللحظة

  33. مداحي العيد Says:

    الشاعر العصامي مداحي العيد من بحر الرمل ملحمة تلمسان عاصمة
    الثقافة الإسلامية 2011/01/01

    طارق وابن نصـيرٍ فتـحوا ما
    قد أتـــــمَّ عــزّةً بالإقتحام
    طبّقوا العــدالة التـي رآها
    الشّـعـبُ لمّا ذاق لـذّةَ السلام
    زهد الصحـــابة المخضرمون
    فتـراهـم ركّــعا مـع الصيام
    نشروا عقــيدة التّوحيد برّا
    فتبدّد دجـى شـــرك الجسام
    مدنٌ إزدهـر العـلم بها في
    مـددِ العصـــور بعد الإستلام
    قد تهـاطـل عـلـيك بسـخاءٍ
    مـددٌ مـن إشـبــليّة الوسام
    تلك قرطـبة في الأدب فاقت
    كل دولـةٍ مــــدارك القيام
    لقدِ ازدهرتِ المعـرفة الت
    ي نـمت مثل نـــــموّ الأكام
    كم من الوفود يٌقـبلون شوقا
    ليحوزوا مـن جـــواهر الكلام
    نهلوا من بـئر علمٍ مثلَ عطشى
    ليُبدّدوا جـــــــهالة الهيام
    جامعاتٍ أحسـنتْ إلى الوفود
    عـلّمتهـم منـهــــجيّة النظام

    لكِ فـي التاريـخ أمجادٌ تلاها
    عمل الإبـداع في حصن المقام
    أنت غرناطة إفريـقْيا جـمالا
    فحدائـقك أبـهــجتْ جمامي
    قصدتـك أمـمٌ تـريد حـذو
    سـيرة الفـنـون رمـز الشّهام
    التي قد قد سمـوت بالثـقافة
    أنـتجــتها عبقــريّة الرخام
    كنـت كالمـنارة التـي تُنير
    عرض بحرٍ تـتّقي صخر الركام
    صـرتِ بُغية المهاجرين دوما
    لينـالوا هـدفا نُـصـب الختام
    حيـنما فـاض عطـاؤك بعـلمٍ
    يتهـاطل كغــــيث الإشتمام
    كيف لا وقد جمعتِ من أفاني
    ن حجًا غــــلاتها مـثل النّعام
    زمنُ يُـدوّن الأحـداث بعد
    أن مـضـت إلى سبيل الإحتكام
    دولٌ تـعاقـبتْ علـيك حكما
    كم صراعٍ باسـم تبـديل الإمام
    إستـمرّتِ الصـراعات قُـدُما
    كي يكون الأمر في يد الدّوام
    كلهم قد هــبَّ للإصلاح قصدا
    كـيْ يُغـيـروا فـساد الإلتهام

    كم دماءٌ سُفكتْ بـعد الخلاف
    كان في حوزتـهـم زرع السلام
    دولٌ قد بـرزتْ لكــي تنال
    حــصّة الأســد رُعـب الإنتقام
    فلوِ اتـحـدت القلــوب حبا
    لتعــاونوا علـى حِـفـظ النظام
    سيطول عـمر الرّقـي فـيها
    بتـواصل بحـــــوث الإهتمام
    لا يُشـوّه الحـضارة سوى مَن
    جهلَ القـصد الذي في الإحترام
    قد جنى المرء على نفسه سوءا
    حيـنما خاصـــــم آل الإئتمام
    عصف النـزاع بـوحـدتهم لم
    يستطيعوا سيـــرهم إلى الأمام
    فتمـكّن المـجاورون مـنـهم
    عـندما تـفـــرّقـوا بالإقتسام
    قد يُـمــزّق الحضـارة غبيٌّ
    جـهل الدور الذي فـي الإلتحام
    وإذا وجدت أعـداء أحاطوا
    بالكـريـم طاعـــنون بالكلام
    فاعلـموا أنّ نـبـوغه يفـوق
    كلّ عـقلٍ يـدّعـي عـلم التمام
    دولٌ تأسّستْ عــبر القـرون
    كـلّ دولـةٍ دعــتْ بالإبتسام

    كلّهـم طـمـع أن ينـشر عدلا
    كلّما غـابـتْ بجـــور الإحتكام
    أسّـس المرابطـون دولـة في
    خـيـمٍ إتـفــــقوا على القيام
    فجرت معارك التغيير فــورا
    بعد أن هـبّت مــعـارك الحِمام
    قد أراد عـلـماؤهـم صــلاح
    أمّـة لـتـرك بــــدعة الظلام
    عزموا النهوض من رباطهم كي
    لا يسـيل الجـــرحُ بعد الإنقسام
    خرجوا من حـلقِ العلـوم عزما
    كـي يُـنـظموا خــلافة الهمام
    عندما تـجــاوز الطــامع حدّ
    الفـصل ردّهمُ سـيف الإصطدام
    حكـمة العقـول عالجت دواعي
    فُـرقةٍ قـد شـتّـتت بني الأنام
    جمـع القــبائل الذيـن قادوا
    مـعه الجـيش ســرايا الإحتدام
    ظـلّ مغرب الفتـوحـات مُهابا
    لمئـات السنــوات فـي المقام
    واجـه المرابطون بـكل حـزمٍِ
    خطــر المتاخــــمين بالحسام
    دافـعـوا عن دور أمّتهمُ من
    شرِّ مفسدين جـاسـوا في الخيام

    كم أزاح الجـند من شوك القتاد
    بقـي الأســرى كنـوز الإغتنام
    قلقت من قــوّة العــدل نفوسٌ
    خشـيتْ علـى نــفـوذ الإقتسام
    حجـب الغـرور عقـول الظالمـين
    أغفـلوا عـاقـبـة جُــرم النيام
    جبلت كـل الشّعـوب أن تكـون
    مسـتـقـلّة عـلى مــرّ الدوام
    إطـمـأنّت الأقــالـيم سـنـين
    فتمــدّدتْ حـــضارةُ العظام
    هل سيلــــــتئم ودّ أمـّةٍ قد
    نـزفـت جـراحها بـعد الخصام
    ذلك القــائد إبــن تاشـفـين
    أذعــنتْ له عـــواصم الأمام
    فأعدّ كلّ أهــــدافـه ضـبطا
    فاستـوتْ لـه أمــورُ الإكتتام
    إنّ كلّ الجند طــــوع أمره ما
    إن يُـقــرّر قــرار الإحتشام
    فالرّماة يستعـــدّون قــــبيلَ
    أن تـرى وابـلهـم من السهام
    كان قـدوةً لهم يــــفـعل كل
    ما يُـــشار مـن أراء الإلتزام
    ظـلّت الرصــانة التي يـسـوس
    قـومه بـها ســــلامة الوئام

    كم جـنى من غلّةٍ قد أثمرت في
    زمـنٍ مُضـــطـربٍ بالإنقسام
    فتنٌ مثل البراكـــــين تفيض
    حـمـمٌ مُحــــرقة بالإنضرام
    قاد جيشا ليـــردّ الطّامــعين
    مَن يـريـدون زوال الإنضمام
    قويـتْ حـضارة الأنـدلس فـي
    عـــهده رابــــطةُ اللجام
    أنجد الملوك حينما استغـــاثوا
    بـه رادّا ســوء شـرّ الإلتطام
    ذلك المــــجد التلـيد لا يزال
    شاهدا علـى أصــالة الكرام
    قد حــمى ابن تاشفـين كلّ ثغرٍ
    من تُخـومٍ الروم خوف الإقتحام
    إبنُ تـاشـفــين فـارسٌ عظـيمٌ
    قد حمى المُدُن من غزو الحِمام
    لم تزل آثـارهـم هنــاك هـم لا
    يحفظـون حــرمةً رغم الذمام
    أنجِز الفـتـحُ على يــديه حزما
    بعد أنِ استتبَّ أمنٌ في الأنام
    خلّد التــاريـخ إنـجـاز الرجال
    صـفحاتٌ كُتـبتْ رغـم اللّمام
    طـللٌ بـالٍ ولـكـن لـم تـزلْ قا
    ئمة جـــــدرانه بالإعتصام

    فـرسٌ تعدو كمثل شُـهُبٍ لم
    يُـر طيـفـها نـحــافة القوام
    وهل سيعترف فـاشلٌ عديـم
    الفهـمِ لم يُدرك عـلامة الترامي
    بنجومٍ غيّرت مـجرى التواري
    خ فحـولٌ فهـموا قـدر التّسامي
    كيف يعترف بالفـضل حقودٌ
    قـلبه أشـدّ مـن ريـش السحام
    لم يُشـذّبوا نخـيل رطـبٍ سا
    مـقةٍٍ بسعـفها عــــبر الغمام
    بل أزالوا كلّ حـــسنٍ يتألّ
    قُ بـريـقه ريــــاض الإنجمام
    فمتى اعتـرفتِ القلـوب فيها
    قـيّدَ الحـسـدُ رونـــقَ الكلام
    تتـجلّى قـوّةُ الحــقّ كضـوءٍ
    قـد أبــاد ظـلـمات الإستهام
    ملّ كلّ واحدٍ عـــوامل التَّ
    خَلّفِ التـي فـشت مـثل الزّكام
    أرهق الفـؤادَ عبء ُالإنشقاق
    عنــدما فُـقـدَ حـكمُ الإنسجام
    وإذا سـقـطتِ الأمـّة حـولَ
    وحـلِ طـــيـنٍ غـائرٌ للإلتمام
    قد تهاوتْ الحضـارة رُويـدا
    حينما هــوتْ قــواعد الدعام

    نحن آل الكــرم الذي يـدوم
    مـغدقا بفـيــضه مـثل الغمام
    فإذا صــدقـتِ النـيّةُ فـيها
    مـُتقـنًا أعــمال بــرِّ الإرتسام
    شـيّد الأفــذاذ كـلما يـسرُ
    إزدهارٌ قـد روى قــلب الغلام
    لكنِ الأذيّـة التـي تصــيب
    أيّ شـخصٍ جُــرمها من الحرام
    فبـنا ضُـربـتِ الأمــثال حلما
    قد عفونا عن أذىً جـور المدام
    لقد اغتـرفـتِ النفـوس مـنه
    مـثل شـهد النّــحل بُرء الإلتآم
    نحن أهل الجـود والأمـان سلما
    عَـفـوُنا يـعــرفه كـلُّ الأنام
    قد تربى الطــفل بالفطرة سلما
    يتـرعـرع عـلى شــدّ الهلام
    إنهـم نـاشـــئةٌ تحــمل إرثا
    أنـجــزته سنـــواتُ الإهتمام
    كيف لم نقـتف في الحياة نهجا
    مستقيما نــهج فـطرةِ التسامي
    فاتّبعنا ألف وهـــمٍ دون وعيٍّ
    فمكثنا فـي مــــتاهة الجذام
    كيف نرقى دون عقلٍ يُرشد النا
    س بصـدقٍ نـابــعٍ من الصّمام

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: